التخطي إلى المحتوى

06:00 مساءً

الخميس 09 سبتمبر 2021

بقلم – هند خليفة

نتطلع جميعًا إلى معرفة ما يحدث في كل دقيقة ، نظرًا للتطور الهائل الذي أحدثه “Covid-19” في حياتنا.

تقدم “مصراوي” خدمة يومية لعرض كل ما تريد معرفته عن تطورات فيروس كورونا المستجد ، من ظهور أعراض جديدة أو حدوث طفرة مختلفة ، وكذلك تطوير اللقاحات والأدوية باختصار.

مفاجأة إصابة الناس بالفيروس

حسم تقرير نشره المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) الجدل الدائر حول تطعيم المصابين بكورونا ضد الفيروس ، مؤكدا أنه يمكن الحصول على اللقاح حتى في حالة الإصابة بالفيروس ، وذلك للأسباب التالية:

لم تؤكد الأبحاث بعد مدة وجود الأجسام المضادة في الجسم ، وفي حالة الإصابة ، فأنت لست محميًا بالأجسام المضادة.

يساعد اللقاح على حمايتك حتى إذا كنت مصابًا بالفعل بفيروس كورونا.

أشارت الأبحاث الحديثة إلى أن التطعيم يحمي الناس بشكل أفضل وفعال ، على عكس ما يحدث للأشخاص الذين أصيبوا بالفعل بالفيروس. أظهرت إحدى الدراسات أن الأشخاص غير الملقحين الذين أصيبوا بالفعل هم أكثر عرضة بمرتين من الأشخاص الذين تم تطعيمهم.

إذا كنت مصابًا بالكورونا وتم علاجك بالبلازما ، يجب عليك الانتظار 90 يومًا قبل الحصول على اللقاح.

إذا كان لديك تاريخ وراثي لمتلازمة الالتهابات المتعددة ، مما يعني أنك أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الشعب الهوائية أو الالتهاب الرئوي وقد أصبت بالفعل ، يجب عليك تأخير التطعيم حتى تتعافى من المرض ولمدة 90 يومًا بعد تاريخ التشخيص.

تعافى من كورونا والجرعة المنشطة للقاح

قدمت دراسة جديدة ملاحظة مفاجئة حول تلقي جرعة من اللقاح المعزز ضد فيروس كورونا لأولئك الذين يتعافون من العدوى ، حيث وجد الباحثون أن الأشخاص الذين تم تطعيمهم ، الذين ليس لديهم تاريخ من COVID-19 ، لديهم احتمالية أعلى بـ 6-13 مرة من الإصابة. الإصابة بمتغير دلتا من الأشخاص الذين ليسوا كذلك. الأشخاص المحصنون الذين أصيبوا بالفيروس من قبل ، بحسب ما أورده موقع “Timesofindia”.

وبحسب الخبراء ، تشير النتائج إلى أن الإصابة بالكورونا من قبل توفر إمكانيات أقوى لحماية الجسم ، من التطعيم وحده ، لذلك يتذكر الجسم العدوى ويصعد استجابة أقوى بلقاح (أو إعادة العدوى).

خلص البحث إلى أن الحماية التي يحصل عليها الأشخاص الذين تعافوا من جرعة واحدة من اللقاح ، والتي يمكن أن تكون مفيدة مثل الحماية مدى الحياة ، وبشكل أكثر تحديدًا ، فإن الأشخاص الذين تعافوا والذين حصلوا على لقاحات mRNA لديهم أعلى إمكانات للحماية اليوم.

عرض عصبي نادر لأحد لقاحات كورونا

نادرًا ما تحدث آثار جانبية عصبية بعد تلقي لقاح كورونا ، لكن تم اكتشاف أثر جانبي “نادر جدًا” للقاحين أسترازينيكا وجونسون ، لكن من ناحية أخرى ، أكدت العديد من الوكالات أن فوائد اللقاحين تفوق بكثير مخاطرهما المحتملة.

وفقًا لموقع Health على الويب ، هناك تأثير جانبي نادر قد يظهر لدى متلقي لقاح AstraZeneca ، وهو “متلازمة Guillain-Barré” ، وهو اضطراب عصبي نادر جدًا للقاح ، وخطر حدوث هذا العرض الجانبي “نادر للغاية” ، أي أقل من واحد من كل عشرة آلاف.

أما عن المخاوف من احتمال أن يتسبب لقاح AstraZeneca ضد فيروس كورونا في حدوث جلطات دموية ، فهو نادر أيضًا ، بالإضافة إلى احتمال انخفاض عدد الصفائح الدموية أيضًا لمتلقي اللقاح. يبدأ الشلل تدريجياً في الساقين ، والذي غالباً ما يبدأ في الساقين ، ثم يبدأ بإصابة الرأس والرقبة ، ويمكن أن يمتد الشلل إلى الصدر والوجه.

.

قد يهمك أيضاً :-

  1. كيف تحمي نفسك إذا كنت ممنوعا من تلقي لقاح كورونا؟
  2. حدث ذلك في الليل | تفاصيل قانون المركبات واللقطات الأولى لموقع حادث السويس ... وعودة الطفلة القليوبية
  3. سلالة الدلتا .. تعرف على أعراض فيروس كورونا المستجد لدى الأطفال
  4. هلا المر: مي المر علمتني ألا أترك بلادي مجروحة .. عشت مع فيروز وصباح ووديع الصافي.
  5. تحدد اختيارات البدري قائد الفريق في غياب محمد صلاح
  6. الفنانون المهزومون بفيروس كورونا ورحيلهم جعل الوسط الفني يبكي .. وآخرهم دلال عبد العزيز - اليوم السابع.
  7. أحمد فتحي بعد إصابته بكورونا: أنا في تحسن وحالتي مستقرة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *