التخطي إلى المحتوى

أكد مدير مكتبة الإسكندرية الدكتور مصطفى الفقي أن ذاكرة الأمم والشعوب لها أهمية كبيرة وتتطلب الحفظ ، مشيدًا بالدور المهم لمؤسسة دارة الملك عبد العزيز في جمع المخطوطات وحفظها.

جاء ذلك خلال استقبال الدكتور مصطفى الفقي والدكتور فهد بن عبدالله السمري أمين عام بيت الملك عبدالعزيز والوفد المرافق له والذي يضم السفير أسامة نقلي سفير المملكة العربية السعودية. في القاهرة ، والقنصل العام السعودي بالإسكندرية مزيد بن محمد الهويشان.

وأكد الدكتور مصطفى الفقي ، خلال اللقاء ، عمق العلاقات بين مصر والمملكة العربية السعودية ، مشيرًا إلى أن كل ما يتعلق بالملك المؤسس يحظى بالاحترام والتقدير للرؤية التي كان قد سبقت عصره.

من جانبه أعرب الدكتور فهد بن عبدالله السماري عن إعجابه بالمكتبة ودورها الثقافي والعلمي ، لافتا إلى أن دارا على اتصال موسع بالمكتبة التي تمتلك كل ما هو جديد ومبدع في مختلف المجالات.

وشدد السماري على أن مصر والسعودية ركنان من أركان الأمة العربية ، وأي ضرر يلحق بهما يمس المنطقة بأسرها.

وأكد السفير أسامة نقلي أن المكتبة منارة إشعاع فكري وثقافي هائل ، معربا عن سعادته بالتواجد فيها ولقاء المفكر د. قال “الوجود هناك يجعلنا جميعًا فخورين”.

وقام الوفد بجولة في المكتبة للتعرف على مكتباتها المتخصصة ومتاحفها المختلفة. كما شاهد الوفد عرضا سريعا لتاريخ مصر من خلال بانوراما من عصر الفراعنة إلى العصر الحديث.

وتبادل الدكتور الفقي الهدايا مع الوفد حيث تبرعت مكتبة السامري بعدد من إصداراتها. بما في ذلك مجلدات “ذاكرة القاهرة الفوتوغرافية” و “وصف الإسكندرية” و “الإسكندرية: الماضي والحاضر” ، بينما قدم الأخير للفقي درع “بيت الملك عبد العزيز” ، وكتاب جلالة الملك عبد العزيز. بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود.

وشهدت الزيارة إلقاء الأمين العام لمؤسسة الملك عبد العزيز محاضرة بعنوان “زيارة المؤسس والمؤسس .. بداية العلاقات السعودية المصرية” ، بحضور الدكتور مصطفى الفقي.

قال الدكتور فهد بن عبد الله السماري ، إن القيادة الحالية في مصر والسعودية تترأس المراحل الذهبية للبلدين ، من حيث مشاريع تنموية غير مسبوقة ، مضيفا أن هذه المرحلة تتطلب صبرا من الشعبين وأن يكون مساعدة للدولة.

وأشار إلى أن زيارة الملك عبد العزيز آل سعود لمصر قبل 75 عاما لم تكن مجرد زيارة دبلوماسية بين قادة الدول ، لكنها مثلت حدثا تأسيسيا للعلاقات بين البلدين ، والتي استمرت 15 يوما في سابقة تاريخية لم يتكرر لاحقا. المدة الزمنية.

وشدد السماري على أن العلاقات بين البلدين بدأت منذ بداية التاريخ جمعت الشعبين في صداقة عميقة على المستويات التاريخية والاجتماعية والثقافية.

وأشار إلى حسن الضيافة التي استقبلت بها مصر الملك المؤسس ، حيث أرسل الملك فاروق يختًا خاصًا إلى مدينة جدة للاحتفال بالملك السعودي والوصول إلى مدينة السويس ، ورافقه كبار الكتاب والمثقفين المصريين في ذلك الوقت. مع العلم أن للملك عبد العزيز شخصية فريدة نجحت في جمع الشتات وتوحيد المملكة.

وأوضح أن طول جولة الملك عبد العزيز سمحت له برؤية كل جوانب الحياة المصرية. التقى خلالها الكتاب والفنانين مما كان له أثر كبير فيما بعد وانعكس في عدد من المشاريع التي شهدتها المملكة ، حيث تم إنشاء خط سكة حديد بين مدينتي الرياض والدمام بعد أن أعجب الملك بالسكك الحديدية في مصر. .

وشدد على أهمية دور مكتبة الإسكندرية في كونها جسرا بين العالم العربي ، بما تمتلكه من إمكانيات تجعلها منصة قوية لتعزيز هذه العلاقات.

قد يهمك أيضاً :-

  1. A quick guide on how to buy Bitcoin at an ATM - Florida News Times
  2. أغلى نوع 300 ألف جنيه .. مزرعة مصرية تحتوي على صبار نادر
  3. “Trillions of Dollars” – Kevin O’Leary Reveals Huge Bitcoin Price Prediction and Crypto Scheme
  4. اخبار الرياضة اليوم في مصر لبيب: الزمالك عاش فترة على مال الشيخ .. وتبرعوا لمساعدة النادي
  5. لبيب: الزمالك عاش فترة على مال الشيخ .. وتبرعوا لمساعدة النادي
  6. حسام أشرف: كنت ضحية وكيل لاعب ولم أهرب من الزمالك - اليوم السابع
  7. لبيب: الزمالك عاش فترة على مال الشيخ .. وتبرعوا لمساعدة النادي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *