التخطي إلى المحتوى

وبحسب البيان ، فإن من يتلقون أدوية مثبطة للمناعة ، ومن تظهر عليهم أعراض الحمى والسعال وضيق التنفس وآلام العضلات والصداع وفقدان حاسة الشم والتذوق واحتقان وسيلان الأنف والإسهال والغثيان. هم ممنوعون حاليًا من تلقي اللقاح.

وأضافت الوزارة في البيان أن من بين تلك الفئات التي لن تتلقى لقاح كورونا النساء الحوامل والمرضعات والأطفال حتى سن 18.

أثارت هذه التحذيرات التي أصدرتها وزارة الصحة عدة تساؤلات ، لعل أهمها: كيف تتجنب المجموعات المحظورة من اللقاح خطر فيروس كورونا ، في ظل انتشار أشرس طفراتها “دلتا بلس” ، والتي وصفتها منظمة الصحة العالمية بأنها “بالغة الخطورة” بسبب انتشارها السريع وإصابة فئات عمرية جديدة في العالم. رأسها أطفال. وفقًا لخبراء الصحة ، فإن اللقاحات هي “شريان الحياة” الوحيد من فيروس كورونا المستجد.

رد أمجد الحداد رئيس قسم الحساسية والمناعة بمعهد الأمصال واللقاحات المصري ، بأن المجموعات التي تعاني من أحد أعراض كورونا مثل الاحتقان وسيلان الأنف والإسهال والغثيان ، لا يمنعون من تلقيها. لقاح ، ولكن من بين المجموعات التي تم تأجيل تطعيمها حتى تتعافى.

وأضاف الحداد ، خلال تصريحات خاصة لـ “سكاي نيوز عربية”: “الأشخاص الذين يتناولون أدوية مثبطة للمناعة ، والتي تضعف جهاز المناعة في جسم الإنسان ، ويتناولها الأشخاص الذين يعانون من أمراض مثل اضطرابات المناعة الذاتية ، مثل الذئبة الحمراء”. الصدفية والتهاب المفاصل الروماتويدي فهذه المجموعتان ستحصلان على اللقاح الصيني “.

وتابع رئيس قسم المناعة: “الفئة الوحيدة الممنوعة بشكل دائم من التطعيم ، أو تلقي أي نوع من اللقاحات ، هم الأشخاص الذين يعانون من فرط الحساسية للمادة الفعالة في اللقاح أو لأي من مكوناته. “

وشدد على أن هذه الفئة يجب أن تلتزم بتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية ، لتلافي الإصابة بفيروس كورونا ، وضرورة التركيز على العوامل التي تهدف إلى تحسين وتقوية جهاز المناعة لديها ، مثل اتباع نظام غذائي صحي ، وممارسة الرياضة بانتظام. وتجنب التوتر.

في نفس السياق ؛ قالت وجدة أنور ، عضو اللجنة العليا لعلم الفيروسات بوزارة التعليم العالي ، إن الأشخاص الذين يعانون من أمراض نقص المناعة ، أو الذين يتناولون أدوية تقلل من فعالية جهاز المناعة في الجسم ، يفضل عدم تلقي التطعيمات بسبب لخطر هذا بالنسبة لهم ، موضحًا أن “هناك حاليًا إنتاج أجسام مضادة جاهزة.” وستساعد هذه المجموعات المديدة المفعول على تجنب خطورة الفيروس “.

وتابع عضو اللجنة العليا للفيروسات ، في تصريحات خاصة لـ “سكاي نيوز عربية”: “انتشار طافرة كورونا (دلتا بلس) في مصر أدى إلى زيادة عدد المصابين والوفيات ، الأمر الذي جعل تلقيه لقاح باعتباره شريان الحياة الوحيد للهروب من الفيروس “.

وأشار أنور إلى أن المجموعات المحظورة أو المؤجلة للتلقيح يجب أن تلتزم بصرامة بالإجراءات الاحترازية التي أعلنتها وزارة الصحة ، مثل ارتداء الأقنعة وتجنب أماكن الاختلاط والتجمع ، واصفا هذه الإجراءات بأنها “شريان الحياة” الوحيد من فيروس كورونا.

وشدد عضو اللجنة العليا للفيروسات على ضرورة التزام الجميع بتطبيق هذه الإجراءات الاحترازية ، لتجاوز خطر الموجة الرابعة من الفيروس ، لخطورتها الشديدة. حيث يصيب “الرئة” بشكل مباشر.

واختتمت حديثها بالقول إن “الفترة الأخيرة شهدت تخلي غالبية المواطنين عن التزامهم بتنفيذ هذه الإجراءات ، الأمر الذي أدى إلى زيادة ملحوظة وغير مطمئنة في عدد الجرحى والوفيات”.

.

قد يهمك أيضاً :-

  1. فوربس: محمد صلاح خامس أعلى لاعب أجرًا في العالم: اليوم السابع
  2. أخبار الزمالك اليوم الثلاثاء 21/9/2020: اليوم السابع
  3. غياب ميسي ورونالدو .. محمد صلاح من بين أفضل 10 لاعبين في الدوريات الكبرى
  4. أسعار العملات المشفرة اليوم الثلاثاء ٢١-٩-٢٠٢١
  5. محمد رمضان يتقدم بأصدق التعازي لأسرة المشير طنطاوي
  6. ضريبة ثابتة على الوقود .. المستهلك يدفع ثمن السياسات الحكومية
  7. يذكرنا توماس جورجيان بفضيحة مخزية: اشتكى كتاب من نجيب محفوظ للنيابة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *