التخطي إلى المحتوى

نسمة الريان رواية الفصل الرابع عشر 14 بقلم سلمى عاطف

الفصل الرابع عشر

كانت نسمة مستلقية على الأرض وتصرخ بصوت عالٍ من الألم لأن رندة اقتربت منها وهي أمام وعاء الزيت وتظاهرت بأنها ستسقط ، فحركت الوعاء بيديها وسقط الزيت المشتعل على ساقيها و المعدة.

ولما رأى حالتها صرخ في رعب وقال: اتصلنا به ، اتصلنا به

انكسر قلبه ليراها هكذا ، فركض نحوها ، وشعرت بالركوع على ركبتيه وحملتها بسرعة ، ونظر إلى رندة ، وهي نظرة لم تفهمها ، لكنها أرعبتها وضربت قلبها.

سرعان ما صعد إلى تلك المرأة المسكينة التي كانت تتلوى من الألم بينما كان هذا الصبي الصغير واقفا قرفصاء ، غير قادر على نطق من رآه منذ فترة وجيزة ، حيث كان يتجه ليجلس معها ، ولكن بمجرد أن سمع صوتها ، اختبأ خلف الجدار بخوف ورأى كل ما فعلته لتلك المرأة المسكينة. ركضت إلى الطابق العلوي ، وبدأ الطفل يهدأ من نوبة الخوف التي كان يشعر بها عندما رآها ، ثم صعد إلى الطابق العلوي وظل يقف في الخارج يراقب ما يحدث ويبكي عليها.

تصرخ نسما: أوه ، لا أطيقها ، لا أطيقها

كان جسده يرتجف ليراها في هذه الحالة وكان مثل الغسق لا يعرف كيف يتصرف

رايان خائف: ح .. سأحضر طبيباً حالاً يا حبيبتي

التقط هاتفه بسرعة واتصل بطبيبه وطلب منها الحضور سريعًا

بعد أن انتهى مع الطبيب ، ذهب إليها بسرعة وجلب الماء الفاتر ليضعها على الحروق لتهدأ ، فأحضر منشفة ووضعها في الماء وبدأ في وضعها على الحروق ، ثم قام بوضع كريم حرق لها ، وبدأت تهدأ قليلاً ، لكن دموعها لم تتوقف ، وكانت تتنفس بسرعة وتغلق عينيها. القوة لتحمل الآلام

ريان: دقائق والطبيب قادم يا حبيبتي تحملي

نسما: لا أستطيع.

مرت دقائق وشعرت أن روحها تنفصل عنها حتى جاء الطبيب أخيرًا وبدأ بتنظيف الحروق ووضع بعض الكريمات حتى يهدأ الألم.

نهضت الطبيبة ووجهت كلامها لريان وقالت: الحمد لله لم تكن الحرق شديدة وإلا فاضطررنا لإجراء عملية على الفور.

رايان: شكرًا لك دكتور

الطبيب: سامحني ، هذا واجبي للحصول على إذن منك

ذهب ريان وأحضر الطبيب ، ثم عاد إلى نسمة وتوجه نحوها وجلس بجانبها وانحنى وقبلها على جبهتها وصقل شعرها وكانت تفكر بشيء …

قاطعه صوت الصبي الصغير قائلاً: “هل يمكنني الدخول؟”

رايان: تعال يا حبيبتي

دخل الطفل والدموع على خديه ، وأضاف ريان: هيا يا حبيبتي

توجهت الطفلة نحو نسما وصعدت على السرير بجانبها وأمسك بيديها وأمسكها في قلبه وقال بصوت حزين: ستكون بخير ، إنها بخير ، لن يحدث لها شيء.

رايان: يا حبيبتي

رحيم: احبها كثيرا ولا احب ان اراها متعبة لانها مثل امها الطيبة وقالت لي ماما ان الطيبين والله يحبهم ويبعدهم عن كل شئ وهي جيدة لذا هي سيكون حقًا جيدًا

رايان: حسنًا ، حبيبي ، أخبرني يا حبيبتي أنك كنت هناك ورأيت ما حدث

رحيم: لا لا ، كنت نائمًا واستيقظت على صوت همهمة نسمة ، ثم خرجت إلى هنا ، لكنني فضلت أن أقف بالخارج ، وعندما أتى الطبيب مشيت بعيدًا.

ريان: أعني ، لم أشاهد نوبة غضب حدثت له ، لماذا؟

رحيم بخوف: لا .. لا

بدأت الشكوك تتسرب في ذهن ريان وكلما فكر في كل شكوكه حول هذا الشنيع ، لم يكن مرتاحًا لها منذ أن رآها وهو متأكد من أن هناك شيئًا وراءها وسيعرفه قريبًا.

ريان: أنا متأكدة يا حبيبتي أنك لم ترَ شيئًا لا تحبه نسما ولا تريد شيئًا يؤذيها

أومأ الطفل برأسه ، فتابع ريان وقال: حسنًا ، أخبرني ، ماذا حدث ، حتى نتمكن من الاتصال به ، ألا تتأذى؟

رحيم: أخاف عمي ، إذا عرفت أني قلت لك شيئًا ، يمكنك فعل شيء من أجل ماما

رايان: حسنًا ، أخبرني ، حبي ، والله ، سوف أساعد ماما ونعيدك إليها ونبعدك عن الشخص الذي يخافك. هذا مجرد قول.

مد رحيم يديه إلى ريان وقال: وعد

وضع رايان يديه في يد الطفل وقال: وعد

ابتلع الطفل ريقه خوفًا ، وقال: الذي جاء ليغطس بسرعة ، هو الذي أحضرني إلى هنا وأخبرني أنها ماما ، وأعطتني هذا الهاتف لأقول كل ما يحدث بينكما

أخذ رايان الهاتف من الطفل وبدأ يغضب عندما قرأه. ثم أضاف إلى الطفل وقال: هيا يا حبيبتي.

رحيم: أخبرتني إن قلت لك شيئًا ، ستقتل ماما ، ستتحدث معي كل يوم ، وكنت أكذب عليها وأخبرها أنك تختنق ، ثم رميت الهاتف ودفعت ثمن كلمتها. . اليوم خرجت من الغرفة وسمعت صوتها فاختبأت عنها.

رايان: أكمل يا رحيم ماذا فعلت؟

رحيم: سقطت عليها زيتًا ، وبعد أن استيقظت ذهبت طوال الطريق

كان الغضب يحترق في قلبه ، كيف فعلت هذا ولماذا فعلت ذلك في المقام الأول ، ثم هي التي أرسلت الصور وبالتأكيد أنت تعرف هذا الرجل أيضًا.

ريان: حبيبي ، هل تعرفها؟

رحيم: هذه عمتك ، لكنها وحشية وشريرة

ريان غاضب: يا بنت ال …

رحيم: للأسف لا

رايان: حسنًا ، إذا حصلت على رسام ، فستعرف كيف تصفه بشكل صحيح حتى أتمكن من توصيله وإعادته إلى ماما.

قال الطفل بسعادة ، “أوه ، بالطبع.”

ريان: طيب غدا إن شاء الله كل شئ على ما يرام وإن شاء الله ترجعون إلى ماما

رحيم: جدياً ، تحمي ماما من الشر

ريان: ان شاء الله حبيبي لنذهب الى غرفتك ونلعب قليلا احضرت لك العاب جميلة ستجدها بالاسفل

رحيم: لا ، أريد أفضل مع بوق نسما

رايان: ستستريح لبعض الوقت ، وأول شيء تفعله هو النهوض

أومأ الطفل إليه وخرج سعيدًا لأنه سيقابل والدته أخيرًا

أما بالنسبة لريان ، فقد كان يفكر فيما سيفعل بها.

مر النهار بسرعة وجاء الليل وبدأت الاستعدادات لخطبة مراد ، لكن ريان اعتذر لكنه لم يذكر ما حدث لنسمة حتى لا يقلقهم. تذهب وهي بجانبها ولا تقلق ، لذلك اقتنعت بما قاله وقالت إنها ستأتي لزيارتهم قريبًا ، فاستقبلها …

تم تزيين القاعة بطريقة مبهرة وملأ الناس المكان

كانت مي تنظر إلى كل هذا وكانت دموعها صخرية ، لم تستطع رؤيته مع أي شخص آخر ، لكن ماذا تفعل؟

مر بعض الوقت وجاء مراد ونهال كانت بجانبه ، وكانت عيناي كاللهب من البكاء الشديد ، وقلبها يتألم بشدة ، ونظر مراد نحوها بنظرات غير مفهومة.

نظر عنه بعيدًا ثم نظر إلى نهال وقال: الخطبة المستحيلة تجري …

صدم الجميع مما قاله ووقفت نهال بغضب وقالت شيئًا أصاب الجميع بالصدمة …

أما بالنسبة للجانب الآخر

نسما: مستحيل يا رندة كنت أعتبرها أختي كيف تحاول أن تؤذيني ولماذا؟

رايان: هذا ما سنعرفه ، ولهذا يجب علي الآن الوصول إلى والدة هذا الطفل في أسرع وقت ممكن حتى أفهم كل شيء منها.

قال باسي: لماذا تفعل هذا ، لماذا لم أتمنى لها إلا كل خير؟

أخذها ريان بين ذراعيه وقال: أنت مستاء يا حبيبتي ، والحمد لله أننا علمنا أن نحذرنا منها.

نسما: سنفعل أي شيء

ريان: اسمع …

ريان: ان شاء الله قريبا تنتهي هذه الحكاية وتكشف كل حاجة وكل واحد سيخجله …..

أما بالنسبة للجانب الآخر

كانت ناهد جالسة مع أختها تتحدث ، وفجأة سمعت جرس الباب ، فذهبت لترى من وما رأته أمامها حتى بدأ الخوف يتسرب على وجهها وقالت متلعثمة: أنت

أضاف الشخص بابتسامة خبيثة – أفتقدك ، ليس هكذا ، ألا تقولي أنك نسيتني؟

ابتلعت ناهد ريقها بخوف وعرفت أن الماضي سيهلكها قريباً …….

بعاص باب الخلاص

انا اسف اقسم بالله على التاخير ليس بيدي. اتمنى ان تعجبك الحفلة أعلم أن الأحداث قليلة ، لكنها لا تعني 😂 😂 غدا انتظروا الاحداث الجديدة وماذا سيحدث في رندة وناهد اللي رآها نعم وماذا حدث مع مراد

انتظرني السلام

الخامس عشر من هنا

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية لن أثق بالحب بل جعلتني أثق بها الفصل الرابع
  2. "المدير الوطني": انطلاق دورة الألعاب الأولمبية الخاصة بالوادي الجديد
  3. غنيم: نفخر بانطلاق ملتقى المسرح الجامعي في متحف الحضارة ... ونحلم بأن نكون منارة ثقافية للعالم - بوابة الأهرام
  4. لأول مرة ، طعم محمد صلاح طعم الفوز على كريستيانو رونالدو
  5. اتحاد الصناعات: مصر تستفيد من أزمة الطاقة العالمية موقف السلطة
  6. أحدث تردد قناة طيور الجنة 2021 الجديد على النايل سات
  7. كاف يحتفل بـ "الملك" محمد صلاح أسطورة إفريقيا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *