التخطي إلى المحتوى

بعد كتابة الكتاب ، لم أنتهي منه
محمود: هيا يا بني ، اصطحب زوجتك وأطفالك إلى منزلك الجديد
فارس: أي بيت يا يابويا؟
محمود: هذا بيتنا الثاني يا فارس انطلق يا ابني أنت وزوجتك فيه وقد جهزنا كل شيء فيه. المنزل مثل الياسمين وجميع الفرشات جديدة. أهم شيء أن تعتني بعروسك يا بني.
ندى تقف ، لا شيء غير الدموع ، بصوت مكتوم


فارس: هيا رامي وانت وآدم (أبناء أخيه) وماما حتى نمشي ندى والاولاد
خالد صاحب فارس (فارس: نعم خالد همس في أذنه ، فارس يعرفك متوتراً. حاول أن يحفظ عقلك عن ندى ، لأنه لا إثم ، ويكفي أنها مرت به منذ يوم أخيك. مات.
فارس: أنا مستاء ، تعرف يا خالد ، وهذا غلطتها ، لأنني لا أتسامح معها. أعلم أنها تعرضت للاغتصاب من جواز السفر ، بالضبط بإذن منك ، لتقف في الشارع. سأفتح لهم الباب.
خالد: أفضل … كتابة لمياء رفعت
فتح فارس المنزل ، ودخلوا جميعًا ، وذهب فارس إلى غرفة الأطفال ونام فيه ، ودخلت ندى غرفة النوم ونمت فيها هي وأطفالها من التعب الشديد والبكاء.
يوم آخر في الصباح
إلهام والدة فارس: لهذا أنا بخير محمود الآن. لماذا ظلمت ابنك فارس شاب الحب؟ باستثناء أي فتاة في البلد تتمنى قذارة قدميه يا رجل.
محمود: قريب من زوجته يا إلهام لو لم أفعل هذا لكان قد جاء اليوم وتزوجت ندى وقررت أنها صغيرة وهناك جشع وأولادها صغار.
إلهام مع انهيار شديد: كفى ، لا تفكر في الأمر
محمود: حقك علي والله لا اقصد ان افكر فيك ولا ازعجك.
دق الباب: محمود: ادخل
حمدون والد ندى كيف حالك محمود ماتجي نطمئن الاولاد
محمود: أنت محق يا حاج
في منزل الفارس ، يقرع الباب الفارس الذي قام من النوم وفتح الباب
محمود: صباح الخير يا بني
حمدون ماذا تفعل يا بني؟
فارس الحمد الله عم حمدون ممكن تدخلوا الصالون؟


محمود: اذهب يا بني ، كن بصحة جيدة ، زوجتك تأتي وتحيينا
فارس: ماذا؟
محمود: أقول لك يا بني روحي بصحة زوجتك ألم تسمعني أم ماذا؟
فارس في محنة ، يقدم يابويا بينما يسير في نفسه ، هذا فقط غير مكتمل
ذهب فارس إلى غرفة ندى وطرق الباب
ندى: نعم نعم
فارس: من فضلك أبي ووالدك بالخارج ويريدون تحية عليك. ندى: حضري ، أخرجي
خرج فارس وذهب إلى الصالون وجلس فترة ، وجاءت ندى وسلمت على محمود وحمدون وحمدون.
محمود: مالك يندي ، ألا تعلم أنه فارس يضايقك
رفع الفارس حاجبه إلى أعلى وضيقه وأدار وجهه بعيدًا عنهم
ندى: لا أبداً
حمدون طيب هيا محمود نصيب العروسة وحده تكفي لهذا
محمود: ما رأيك يا حاج هيا؟
ندى تبقيك لا تزال بدري
حمدون: بمجرد أن تكبر يا ابنتي سنذهب لنرى مصلحتنا
محمود: إلى اللقاء يا بني
حمدون: السلام عليك يا بني
فارس: إلى اللقاء

خرج فارس يقفل الباب بينما كان يقفله. كان على الأرض ولم يره أمامه. في تلك اللحظة كانت ندى تتجه نحو الباب وهي تمشي. استدار فارس ورآه وهو يمشي. البعض ، وليست المرة الأولى التي رأوا فيها ملامح بعضهم البعض (لأن فارس كان يسافر دائمًا ولم يكن هناك اختلاط نهائي بين بنوا وندى) كان مسرورًا بجمالها وقال لنفسه ما الأمر يا ندى أنت جميلة ، عيناها سوداء وجلدها قمح وملامحها ملامح الأطفال
استمتعت ندى بجمال عيني فارس ، وعينيه البني الغامق ، وبشرته البيضاء ، وشعره الذي كان يتساقط على عينيه وهو مستيقظ ، ولحظة أيقظاهما من سرحان.
فارس: احم واحيم ودعها ترقد بسلام حتى لا تنام وندى على بعد خطوات منه
ونزلت على الأرض وقالت: أنا آسف حقًا
فارس: لست آسفًا ، لم أقصد بجدية
ندى مع كسوف وتوتر ، كنت قادم لأخبرك بإعداد الفطور … كتابة لمياء رفعت
فارس: لا مشكلة بس أنا آسف ما أتناول الفطور في الصباح بعد إذنك ، لأنني سأتغير للخروج مع أصدقائي.
ندى انا افضل قلمي … الكاتبة لمياء رفعت


فارس: هو نفسه كان ذاهبًا إلى الغرفة. ما رأيك يا ياندي انت جميلة ومحترمة؟ هذا هو الحجاب ، حتى لا تظهر شعرة واحدة من رأسك ، وهي على وشك أن تكون على الأرض وأنت تتحدث معي. وخرج مرتديًا سروالًا جينزًا أسود وقميصًا أبيض نصف كم ، ودخل الحمام واستحم وارتدى ملابسه وخرج إلى خارج الغرفة. رأى رامي وآدم أثناء ذهابهما إلى الحضانة. اهلا وسهلا حبيبي. بقلم لمياء رفعت
ندى في نفسها: هذا ليس بشخص تزين ولا يشعر بما يرتديه هذا في الشتاء
دخلت غرفتها وجلست على السرير حاملاً صورة زوج إبراهيم وزوجها ، وانهارت من بكاء إبراهيم.
فارس مع رفاقه في المقهى
عبد الرحمن وعمر وخالد ولكن خالد أقرب من فارس .. بقلم لمياء رفعت
عبد الرحمن: يا عريس الليلة كانت ليلتك


عمر بالطبع عمي.
علي: كيف تتزوجين دون أن تعرفني؟
فارس: لماذا لم اعرف الاول هو ابي؟ لم يتحدث معك عن أي شيء سوى ما حدث
علي: انا اتحدث معه اليوم وانا مستاء منه كيف تتقبل هذا الوضع يا فارس وعملك ماعدا في تركيا ومستقبلك وحياتك لماذا تربط حياتك بمن تزوج من قبل أنت وطفلين؟
هدى دخلتني عدة مرات: كيف حالك يا فارس قلبي معك بجدية
خالد: سأتزوج سيدتي هدى لم يمت أحد (أنا أتحدث عن هذا لأني أعرف جيداً ، أنا هدى مكروهة منذ أيامها وأحب أن أشعلها)
فارس الذي قطع الاختناق لم يبق فيه خالد بإذن منك يا علي سأذهب لاني عندي عمل سأتابع معهم في المكتب عليهم السلام
علي: وداعا فارس


خالد وفارس وهما يمشيان
خالد: المالك فارس
فارس: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه فيه
خالد: لا أحد يعرف الخير أين تقول يارب؟
فارس: ما هذا عبد الرحمن وعمر قادمون؟
خالد: ماذا تفعلون يا رفاق؟
عبد الرحمن: نحن قادمون إليكم. هل هذا ما نقوله أننا سنهاجم بلاد فارس ، لذا فإن المنزل سيأخذه؟ لماذا قلنا انه مستاء؟
فارس: لا لا داعي ابدا. نحن أخوات وهم واقفون أمام منزل فارس
فتحت ندى الباب وكانا واقفين بالخارج


ندى: السلام عليكم
عاد فارس ورفاقه السلام
عمر: يا حلوة هذه ندى لكنها كانت متزوجة من إبراهيم رحمه الله وها هي زوجتك الآن فارس.
عبد الرحمن: كل حياتك محظوظة فارس وندى الماشية امامهم عيونهم مش ترفع عنهم
فارس: مشى مسرعًا في اتجاه ندى ، أين ذهب؟
ندى: ذاهب إلى السوبر ماركت
فارس: حسنًا ، اذهب إلى المنزل
ندى: ماذا تقولين؟
فارس: بعصبية وغضب ، لماذا أنت عازمة على التحدث إليك مرة أخرى يا سيدتي؟

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية السعيدي علمني الأدب الجزء الثاني الحلقة 33 الحلقة 33 من تأليف حنين عادل
  2. متذمرون من الحديث عن "الصحوة"
  3. أسعار الذهب ترتفع 9 جنيهات للجرام في أسبوع واحد بسوق الذهب: اليوم السابع - سيناء نيوز ..
  4. رواية متمردة أحبها الشيطان الفصل الثالث بقلم (نور الشامي).
  5. رواية متمردة أحبها الشيطان الفصل 2 (بقلم نور الشامي).
  6. رواية متمردة أحبها الشيطان (أكمل جميع الفصول) لنور الشامي
  7. بلدي: أحمد حسن: محمد صلاح من رموز كرة القدم العالمية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *