التخطي إلى المحتوى
النص # هو ملكي: لا أعرف.  قالها كريم بحزن وكسرها.  كان ينتظر رد فعل هدى على زوجته …

: انا لا اعرف

قالها كريم بحزن وكسرها. كان ينتظر رد فعل هدى على زوجته

هدى ببرود: امم ، لنطلق

صدم كريم: هدى هل تريدين الابتعاد عني؟

هدى ساخرة: أتمنى أن أحرم نفسي من أن أكون أما

كريم: لكنك حتى لا تفكر ، لماذا تريد أن تحرمني منك؟

هدى: الموضوع لا داعي للتفكير فيه. لست مجبرا على العيش مع شخص لا يترك أحدا على الإطلاق

قاطعها كريم بعصبية وألم: أنت مطلق مع الثلاثة

هدى بسطلة ساخرة وسبت عليه ودخلت الغرفة وأخذت ما احتاجته وخرجت وقالت: أتمنى أن تصلك كل حقوقي.

خرجت وجلس على الكنبة حزينًا وسقطت دموعه على حالته ، فهل يعقل أن هذا هو حب حياته ، فلماذا تعمل بها هكذا؟

كريم بدموع: اللهم اني لا احد سواك

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹 استغفر

رقية: أمي رأيتِ قشطة نقية

والدتها: لا يرقية بقاله كثيرا مش البناية إطلاقا

رقية: أوه ، كل شيء على ما يرام. أنا داخل غرفتي

دخلت رقية وجلست على السرير حزينة وتتذكر ذكرياتها مع كريم ، وهما جيران منذ صغرهما.

كريم بحرة: عندي أخبار لك بمليون جنيه

رقية بابتسامة: طيب يا أبو الخبر ادعوا لي

كريم: هدى وافقت على خطبة لها

اختفت الابتسامة عن وجهها وقالت: آه ، مبروك.

كريم بمرح: مالك ليس سعيدا لي ولا ماذا

رقية بفرح مصطنع ووجع قلبها: انا ذاهب للرقص يعني الولد المعيب لن يرقص الا بفرحك.

ضحك كريم: والله مجنونة بس عسل

الرقية نزلت دموعها عندما فكرت وقالت: يا عزيزتي ، ظللت أراك بالصدفة.

غيرت ملابسها وخرجت لتذهب إلى المكان الذي اعتادوا الذهاب إليه دائمًا ، لكن الغريب أنها ذهبت لمقابلته هناك. كانت سعيدة لأنها رأته ، لكنها فوجئت بالذهاب إلى هناك.

تتفاجأ رقية: كريم

رفع كريم رأسه ، وكان باين حزينًا ومتعبًا: رقية

رقية بخدة: يا كريم ماذا فعلت بهذا الشكل؟

كريم بالدموع: أحتاجك يا جيمي

الرقية الشرعية: انا معك اقسم لكن اخبرني نقودك

كريم متعب: لا استطيع ان اقول لك ولكن اريد ان انسى قليلا

رقية: حسنًا ، لنذهب في نزهة يا يسطا ونفكها. لنذهب

ضحك كريم على كلامها ومشى معها وخرجوا وتخيلوا وعادوا بذكريات من زمان آخر ولم يكن شيئًا ولكن يكفي أنه خرج من عند الله فهو فيه ثم وصل ومشى. ووعدها بأنه سيأتي إليها مرة أخرى

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹 صلي من أجل راعيك

سمعت رقية طرقًا على الباب ففتحت وصُدمت عندما رأت هدى

رقية مصدومة: هدوء !!

هدى بارود: كيف حالك؟

رقية: حسنًا

هدى بشكل استفزازي: هل تعتقد أنه كلمتك ليخبرك بها أم لا؟

رقية للأسف: ماذا تقصد؟

هدى: تعرفين ما أعنيه جيدًا. أنا قادم لأخبرك أنني لم أكسب. أخذت منك كريم زمان ونحن الآن مطلقون.

رقية بصدمة ودموع: ماذا تقصد؟

هدى: عفوًا ، لا يريد أن يخبرك أنه لن يكون قادرًا على ترك حياته الطويلة

نزلت الدموع وعرفت أن كريم حزين لماذا أمس؟

واصلت

# إنه ملكي

بقلم: حجر العفيفي

ما دمت تحفظ الرحيم 💙

قد يهمك أيضاً :-

  1. أخبار الرياضة العالمية: تشافي: ما حدث لا يليق ببرشلونة .. بايرن كان أقوى منا
  2. الرجاء المغربي: كفى فاجأنا بموعد مباراة السوبر الإفريقي ضد الأهلي - اليوم السابع
  3. الرجاء المغربي: "ك" فاجأنا بموعد مباراة السوبر الإفريقي ضد الأهلي | فيديو
  4. تردد قناة bein sport hd الرياضية الجديدة على نايل سات - الفجر سبورت
  5. سعد سمير: لم نقلق بعد رحيل كبار الأهلي لهذا السبب - اليوم السابع
  6. "البطاقة المؤجلة" .. تعرف على موعد وتفاصيل قرعة دور الـ16 لدوري الأبطال
  7. اخبار الرياضة المصرية اليوم الاربعاء 8/12/2021 - اليوم السابع

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *