التخطي إلى المحتوى
رواية العوض الجزء السادس لفرحة أحمد في موسوعة القصص والروايات كل المواسم …


# عادل …

# الجزء_السادس ..

…………………………………………………………………………………

أوقفنا البار الراحل لما خرج سراج من مهره للرد على والدته …

سراج بهدوء. نعم أمي محتاجة ولماذا ما زالت مستيقظة حتى الآن … ؟؟

أمي .. كنت قلقة عليك يا حبيبتي. إنها الرابعة صباحًا وما زلت لست كذلك ..

سراج … لا تقلقي حبيبي وانا على بعد نصف ساعة لكن لست وحدي ..

الأم تتفاجأ … لست وحدك كيف لا أفهمه …

سراج بهدوء …. لا أعرف كيف أخبرك على الهاتف ، وعندما أتيت سأفهم كل ما تحتاجه.

أغلق سراج مع والدته ودخل غرفته للمرة الثانية ، وكان المدخل الأول الذي قابله جالسًا على الأرض في أحد أركان الغرفة.

فتجعدت ورأسها محاطًا بين ساقيها ، وكان واديها علي وعلى رقبتها ، وحركت رأسها بخفة ، وصرخت بصوت عالٍ ، ولم يكن هناك.

على لسانها غير هذه الكلمات …. يا خالد طلقني ، ليس عندي غيرك.

حتى الآن ، لا أعرف لماذا فعل هذا أو ما هي الخطيئة التي ارتكبتها لإلقائي في الملجأ. أحبك يا خالد ماتسبنيش …

ابتسم لها فضل سراج بحزن على حالتها وبحركة عفوية ذهب وجلس على الأرض أمامها وأخذها بين ذراعيه وراح فضل لي.

أراها بحنان …. أما بالنسبة لها ، فقد أمسكته بصلابة ، وكأنه حبل نجاة لها ، وكأنه الحبل الذي ألقاه الله في طريقها لتمسكه وتخرج من البحر وتنقذ. نفسها من الغرق. شعرت بالأمان في أحضانه ، وهو شعور شعرت به لأول مرة ، حتى عندما كانت مع خالد.

كنت تشعر هكذا ، كنت تشعر دائمًا باحتضان بارد خالي من المشاعر ، على عكس احتضان سراج الدافئ والمطمئن …. أشعر كثيرًا

شعرت بها وهي في حجره لدرجة أنها لم تشعر بالوقت حتى كانت في حجره وبكت وهو يسمعها بقلب مفتوح.

يحاول أن يريحها بعكس خالد الذي لم يسمعها وأقل شيء كان دقيقا …. فضل قلبها أن ينبض من قربه … وكانت تسأل نفسها سؤالا واحدا ولكن أنا. لماذا …. الكلمة التي تردد صداها في عقلها

وكانت أسئلتها صامتة ولم أعرف الإجابة عليها ….

قاطعها صوت سراج بينما كان يهمهم ويحاول المزاح من أجل تفتيح الأجواء ….

ما هذا ما هذا؟

أخذت مهرًا بعيدًا عنه ووضعت رأسها على الأرض وكان وجهها أحمر وتحدثت بالحرج … أنا … أنا … أنا … أنا …

سراج باهزار … لست أنا … تائه مني .. أنا أنا هههههه …..

نسي المهر قطعها * وإحراجها وبدأت في التكيف معه … أنا سيجار حاد * أنا بني وعقلي يعمل ، إنه يناديني أنا هاهاها .. .

ضحكوا كثيرا وضحكوا وكان السراج سعيدا جدا لأنه قرر أن يخرجها من دائرة الحزن ولو لوقت قصير وأن يتركها تتأقلم مع الأجواء معه حتى تخجل منها. في وقت لاحق ، ووعد لنفسه أنه سيساعدها ويحاول أن يجلب السعادة إلى قلبها مرة أخرى.

جعلها تبتسم كثيرا ، ولضحكها العفوي ، ولعيناها اللتين لم تغلقتا وهي تضحك ، وللصدع الذي حدث في خدها عندما ضحكت.

أوه ، اتركها في شكلها الطفولي الجذاب ….

تحرك رجل من السرحانة وهو واقف أمامها ، فيقوم بصلها في عار وهو يفتحها …. هاءا ….

مهر ، يضحك في شكله …. هههههههههههههههههههااااااااااااااا. ….

سراج لتخفيف حرجه …. بطل الرواية ما هو وما هو وما هي العيون الخضراء؟ لما؟ عيناي شجر زيتون بالمناسبة يا مهرتي يا شعبي الله لا يسيء إليكم حتى نذهب لأني عذراء * حكم المستشفيات …

مهر مع طفولته و مزاحه و راحته معه و لم تشعر بأي حاجز بينهما …. لا تخافي هكذا و لكني لن أسمح لك بإنشاءك.

سراج يضع راحة يده ويدير رأسه في حالة من اليأس ، لكني أحب تفاعلها معه وسرعان ما أمسكت به.

خالد بشر ر …. سليم هذا غبي وسأتزوج ابنته فيتزوجها ويفترق معها عن والدها ويمرح معها لمدة يومين ثم يرميها.

في الشارع ، ضللت الطريق. انهض من والدها فيها ، وسآخذ منه كل ما يحتاجه من نقود مقابل ممتلكات ، وسيعطيه كل شيء ويتركه.

يبكي بدلا من البكاء.

أشعر بالأسف على والدتي وعمله فيها … يعتبرني غبيًا ولا أعرف ما فعله في أمي لفترة طويلة

الطرف الآخر …. لماذا تفعل ما ….

خالد باغ .. هناك شحنة مخدرات * T.Was * قادمة من المنظمة في روسيا ولن يستلمها في مصر. إنه يتمتع بصحة جيدة ، وسوف أبلغ عن ذلك.

القوات المصرية ستعرف مكان الشحنة ومكان التسليم وبالتأكيد الغبي الذي اسمه سليم لن يشك بي لأنه ذراعه اليمنى وزوج ابنته …. سأضرب عصفورين بحجر واحد ، وسأحقق الخطوة الأولى في اختيار ابنتي.

يومين ثم رميها بعيدًا … أنهى كلامه بضحكة ، كل شيء …. أغلق الهاتف وأخذ صورة وتحدث معها …. سأعطيك حقك من

ابن الكلب * كان الكلب لسبب انك لست معي الان …

خرج سليم من الغرفة ، وفي أول مرة خرج فيها سقطت نورين في حجر أمها وفضلت البكاء ، وربت والدتها على كتفها وهي تبكي. نورين … ؟؟

اتصلت بها نورين بذهول وامتلأت دموعها … فواصلت حنان في دعم كلامها …. أوه ، نورين ، اهرب ..

شهقت نورين .. حسنًا ، إذا هربت ، فأين وأين سنذهب؟ ليس لدينا أي شخص يا ماما … حتى لو كان لدينا شخص نذهب إليه ، فلن أتمكن من ذلك

سأتركك معه بمفرده ، فهذا ليس طبيعياً ، يمكن أن يقتلك بين يديه إذا علم أنك لم تهرب مني …

حنان بشرود وهي تبكي .. لا تقلقي علي حبي. أهم شيء أنك جيد. بالنسبة لي ، إذا مت أو عشت ، فلن يكون الأمر مختلفًا تمامًا ، ولن أفصل عن الشخص الذي سيفعل ذلك. كنت ميتا وأنا في الدنيا …. وعيناها تتألق بابتسامة

فقالت …. على الأقل سأتركها. سأبقى معها. هي تفتقدني يا نورين وسأكمل الباقي معها. سوف تراها …

دخلت نورين في نوبة بكاء شديدة … لا تريد أن تذهب معي … ربت حنان على ظهرها بحنان وتحدثت بسرعة …

تعال ، انتهي ، نورين ، ليس لدينا وقت ….

نورين … لكن إلى أين أنت ذاهب يا ماما …

حنان …. عند خالتك فيروز (أم سراج) سيكون هذا مكانا آمنا تذهب إليه ، وسراج عندما لا يعرف يسعدك ولن يتخلى عنك عمرو ….

نورين … أذهب إليها ، وبابا وعزب اللذان ابتعدا عنها مدة طويلة ، لأنها وقفت معك ضده …

حنان …. تحبك وتخاف عليك وحياتها على وشك الانفتاح.

حركت نورين رأسها ومسحت دموعها بكف يديها كالأطفال ، وما زالت تخرج ، ووقفت على صوت سليم الصارم …

نحيف بصلابة وصرامة … اقف هناك اين انت ذاهب …

نورين بعصبية …………..

…………………………..

# عوض ….

# فرح_أحمد ….

واصلت


قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية خيانة الحب الجزء الرابع والخامس كتبها حبيبة ياسر في موسوعة القصص والروايات ...
  2. تعرف على القنوات التي تبث مباراة الجزائر ولبنان في كأس العرب 2021
  3. رواية جهنم الرحيم الجزء العاشر لميرا أبو الخير في موسوعة القصص والروايات كلها ...
  4. رواية طفلي البريء استمرار الجزء الخامس عشر بسملة بدوي في موسوعة القصص والروايات ...
  5. مصر - المخرج عادل عبده: الفنانون اعتذروا عن "حارة المدق" بسبب ...
  6. سعر الذهب فى الامارات اليوم السبت 4 ديسمبر 2021 م - صوت خطباء - افضل مكان عربي لخطبة الجمعة وأخبار مهمة
  7. روابط الزمالك بالسعودية تكرم مرتضى منصور

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *