التخطي إلى المحتوى
سيناريو _ أنت تحبه ، هيا: أنا أحبه ، أوه ، فماذا تقول ، هيا: لا ، بالطبع يراني …

النصي

_أحبه

تعال: أنا أحبه يا واو ❤️

_ماذا تقول؟

تعال: لا ، بالطبع رآني كطفل ثم فرض أحدًا في حياته

_ على الأقل يجب أن تكون مرتاحًا وأن تلقي نظرة بداخلك

هيا: اللي بداخلي يفضل مكتوماً حتى يكشف لي أول ♥ ️

“أنا حنين ، عمري 18 سنة ، في الصف الثالث الثانوي ، متوسط ​​جمال 😍 عين الجمل ، عسلي ، وشعر بني ، وأوزعه هكذا 🤏😂”

“أتمنى أن تكون رانيا شركتي متشابكة قليلاً ، لكن شركتي وأنا أحبها. كلماتها معك تجعلك تشعر بأنها ملاك. أوه ، رانيا طبيعية ، تعني بشرة قمح ، عيون بنية ، وشعر بني “.

أما الأستاذ الذي نتحدث عنه فهو “أحمد جارتي فتى مثل هذه الموزة اللوزية العسل آه شعره أصفر وعيناه خضراء وبيضاء وتخرج من كلية تجارة و يعمل محاسبا “.

في الصباح كانت ذاهبة إلى مدرستها ، كانت في السنة الثالثة من المدرسة الثانوية

*صباح الخير

حنين: صباح الخير عامل

أحمد: الحمد لله ❤️ وأنت

حنين: أفضل منك طبعا

أحمد: لسانك دائما أطول منك شبر ونصف ، أنت 😂😂

حنين: على الأقل ليس مثل نخلة

أحمد: لن أتخلص من الباخرة خاصتك. هل تفضل أن تأتي معي لأخذك؟

حنين: من أين أتيت بي؟

أحمد: المدرسة يا ابنتي أنت غير مرتاح في المدرسة

حنين: آه ، لقد نسيت

أحمد: أمك ليلتك منسية أو شئ

حنين: كلا ، هذه والدتك هي التي تناولت طعامك بالملوخية؟ من غيرك هكذا؟

أحمد: غيرني

حنين: أعني أنه يأتي إلي ، ليس بالعادة! وسرت وأرتدي قبعة كانت على الحبل وعلى الجانب الآخر 😂

أحمد: احمي ما هذه الصنوبر علياء هكذا المهم أنك ستأتي معك ، أصلها أنا أفتقدك كثيرا ❤️

حنين ، قلبها ينبض بشدة: هيا ، هيا ، من اشتاق لك؟

أحمد: رانيا رافقتك 😍

حنين تشعر بغصة في حلقها: ورانيا خدعتك ، لماذا يعني ذلك؟

أحمد: بصراحة لن أكذب عليك لأدعوها ، أنا أحبها كثيرا 😍 أراها كثيرا وستأتي إليك وتراقبها لساعات ❤️

ورسمت أنا وحنين ابتسامة حزن: لدرجة أنك تحبها 💔

أحمد: ولأكون أكثر صراحة هيا ، لقد أرهقتني كثيرًا حتى اعترفت لي ، لكن المهم أنها أخبرتني أنني أحبك ♥ ️

حنين: 😳😳

أحمد: أنا أملك ابنتي

لاحظت حنين نفسها وتحدثت بصوت حزين يشبه حالتها: بارك الله فيك

أحمد: يا رب حنين ♥ ️

حنين: لقد تأخرت عن المدرسة ، ولا بد لي من الذهاب

أحمد: احمي روحي لقد تركت 😅 وأرسلتها عبر الواتس اب لتراها وهي بالخارج

حنين: طيب … سلام

احمد سلام

تركته حنين وعيناه مغرورقتان بالدموع ، فإليك حب حياتها الذي يحب الآخرين ، والذي كان صديقتها منذ طفولتها ، ولكن الغريب أن صديقتها تكذب عليها لأنها لم تقل ذلك. على علاقة مع أحمد حبيبها.

وصلت إلى المدرسة والتقيت بصديقتها رانيا

رانيا: تأخرت في الصباح يا ابنتي

حنين: لم أقابل أحمد وأنا هنا

رانيا بتور: آه!

حنين ساخرة: لماذا أنت عصبي هكذا؟

رانيا: لماذا انت متوترة جدا يا ابنتي؟ المهم أنك أخبرته أنك تحبه

حنين: لا ، لا أعتقد ذلك

رانيا: لماذا؟

حنين: لا بأس ، وقد بدأ الدرس ، فلنبدأ

بعد انتهاء اليوم الدراسي خرجت حنين مع رانيا

رانيا تنظر إلى هاتفها بسعادة: آه ، أنا سعيدة جدًا

حنين: ما الذي جعلك بهذه السهولة؟

رانيا بوطور: ها لا لا أصل يا بابا لنتناول العشاء في الخارج اليوم

حنين: آه ، بارك الله فيك

على الجانب الآخر أحمد ينتظر رانيا لذا هناك حنين برفقة رانيا

أحمد بابتسامة: هذه صدفة حلوة

حنين محزن: أنا متأكدة أنها مصادفة

أحمد: ها نعم أكيد

حنين: دعنا نسير لأنه متعب ، ذهب الثلاثة إلى ديارهم

وبمجرد أن عادت حنين الحب إلى المنزل وتناولت الغداء بين عائلتها ودخلت في نوم عميق هربًا من الواقع.

في صباح يوم جديد ، يوم عطلة ، يوم مليء بالمفاجآت

ذهب أحمد إلى منزل حنين والتقى بأمها

الأم: كيف حالك يا أحمد حبيبتى؟

أحمد: الله يرزقك بيت كل واحد امال حنين اين انت؟

الأم: نام ابني

أحمد: نعم ، هذا كله نائم

الأم: لا أعرف يا ابني منذ أن جاءت البارحة وكانت صامتة بخلاف عادتها المعتادة وتنام طوال الوقت.

سكت أحمد كأنه يفكر في شيء ثم تكلم

أحمد: هل تستيقظ بحنين؟

الأم: أنا هنا يا بني

الأم أيقظت حنين

نهضت حنين وغسلت وجهها بالماء ونظرت إلى وجهها ، وكانت هناك آثار دموع على خديها ، مسحتهما وغادرت المقابلة أحمد.

حنين: صباح الخير

أحمد: أهلا وسهلا بك فستانك أزرق يا حنين. كل هذا نوم

حنين: آسف ، ما زالت العطلة موجودة

احمد: امم مش عايزين تباركني 😍

حنين قلبها ينبض بقوة خائفة من سماع ما يلي: ماذا ؟؟

أحمد: خطبت رانيا

صُدمت حنين: آه 😳😳

يا إلهي تكون حلوة 😍🤲🤲

البرنامج النصي 2✨💥

أحمد: خطبت رانيا

صُدمت حنين: آه 😳😳

أحمد: نعم ابنتي ألست سعيدة ولا شيء؟

حنين: هااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

أحمد مكيد: لا أنا لست أهلها ، وقد وافقوا ، وسنقوم بالرد على الشبكة اليوم.

حنين حزين: انا مش هكلمك 😔

متسرع أحمد: أكيد ده مفاجأة أنت تشبه أختها وصديقتها المقربة 😊

حنين ودموع تنهمر على خديها: اكثر من اختي اقسم بالله

خف قلب أحمد لما رأى دموع حنين فاقترب منها ومسح خديها بيده وقال:

احمد بالحب: مالك حنون 😍

رفعت حنين عينيها على أحمد ، والتقت أعينهما بنظرة مليئة بالأسئلة ، نظرة غريبة لم تفهمها حنين.

حنين: أنا أحمد أنا

أحمد وعيناه تلمعان: أنت حنين ♥ ️

حنين بعد أن أدركت ما ستقوله قالت في حيرة: أريد أن أغير ملابسي وأفطر ، هل تفطرين أم ماذا؟

أحمد وتقبلها تغيير كلماته: آه ، أنا أفطرت ، سأخلع وأبقى وأتركك تفطر

احب حنين: الله يعين احمد ♥ ️

عندما غادر أحمد منزل حنين نزح في آخر لقاء له مع رانيا

#استرجاع

عندما رفضت حنين الاستماع إلى حديث رانيا لتخبر أحمد بحبها ، فكرت رانيا كثيرًا فيما يجب أن تفعله.

أحمد بابتسامة: رانيا تفعلها

رانيا احمد! أنهي لك أي أخبار

يتنهد أحمد بحزن ، وتلاحظه رانيا: أنا بخير يا رانيا

رانيا تسأل: مالك يا أحمد

أحمد وعيناه تلمعان بالحب: حنين ♥ ️

تفاجأت رانيا: ليس لديها حنين يا أحمد

أحمد بربك: أوه لا لا لا

رانيا غير مقتنعة: احمد لم يخبرني اريد ان اتحدث معك عن حنين اطلاقا

أحمد قلق ويبدو له: ليس لديها حنين يا رانيا ، هيا ، لديها ما تتحدث معه.

رانيا خبيثة: بصراحة هذا ما تحتاجه. لماذا كلاكما عنيد؟

لماذا تخفي مشاعرك هكذا 😔

أحمد بتور: معرف مشاعر رانيا ما نختاره لها

رانيا جدي: أحمد ، أنت تحب حنين ، وتغضب في نفسك وتقول لا ، لأن الحب في عينيك

يلمع في عينيك عندما تطلع على سيرتها الذاتية ، يستحيل أن تشرح إلا بالحب ، أنت مغرم بها ، أنت لا تحبها فقط 😍 ♥ ️

أحمد حزين: أحبها أحبها يا رانيا بس 💔

رانيا بلحفة: لكن يا أحمد ما يمنعك من قولها؟

أحمد: مانعني أنها طفلة وصغيرة يا خائفة

أخشى أن أظلمها بحبي الآن

لا يمكن أن تكون عندما تكبر وهي في الجامعة ، ينبض قلبها لشخص في سنها وتفكيره هو نفسه. انا خائف عليها يا الله 🥺💔

رانيا بعقلانية: خوفك لا معنى له. هذا الحب هو الحب. أعني أنك تأخذ ما تحب ، حتى لو وقف العالم كله وتحديه.

ترى حنين طفل ، وهذا هو نفس تفكيرها ، وقد خرجت كغبي مثلك تمامًا

أحمد في حالة صدمة: ماذا تقصد يا رانيا مش فاهم؟

رانيا: أحمد يعرف أنه حنين ، مشيرًا إلى أنك كنت تكرهها وتتجنبها

أحمد: نعم 😳 لا طبعا ، لكني أفعل هذا لأن هذا ليس حنين الفتاة الصغيرة أو ظفير الذي ربتها وكان مسؤولاً عنها. كل شيء هو حنين. لقد كبرت الآن ، لذا يجب أن أغير طريقي معها ، لكن هذا لا يعني أنني لا أحبها.

رانيا: انت تقول انني كبرت يعني لست طفلة؟

أحمد: نعم ، لقد كبرت ، لكن ليس إلى الحد الذي أقول فيه إنني أحبك ، ودعنا نتزوج

رانيا: وعندما يأتي شخص آخر ويقول أنا أحبك فلنتزوج فلن تكوني طفلة. لن تريد أن تتركها يا أحمد. ستترك شخصًا آخر ، وستشعر بالحنين إلى الماضي ، وستكون ملكًا لشخص آخر. ستكون قادرًا على رؤيتها بين أحضان الآخرين.

لقد أعمت نيران الغيرة أحمد: لا ، بالطبع ، من المستحيل أن يخبر أحد أحدهم بهذا الحنين بالنسبة لي 😍 وإذا كنت أفتقدها طوال حياتي ، أفضل أن أحبها ♥ ️

حاولت أن أتغلب على حبها مرة ولم أستطع

رانيا بابتسامة: كنت ألاحظ هذا عليك ☺️ لكن المهم أن تقوليها ، تبقى كلماتك الحلوة وقلبها مرتاح قليلا

أحمد: لا لا أريد أن أعرف أخشى أن أبتعد عني

صُدمت رانيا بقوله: أنت يا بني عنيدة بقولها إني أحبك ، أحبك ، غنّيها 😂😂

أحمد وعيناه تتألق بالحب: أنت تحبني 😍

رانيا بابتسامة: بحبك لوقت طويل بس انتظرك تعترف لها اولا 😂

أحمد: يعني هل تحبني وتجعلني مجنون؟ لا أريد أن أشتاق إلى الطب ، أقسم بالله أنك تعرف الأدب

رانيا: ماذا ستفعلين؟

أحمد: سأخبرك ، لكنك ستساعدني في تدريس الأدب وجعله مفاجأة

رانيا: اتفقنا ما باقي الخطة؟

أحمد: انظر ………….. وبعد كثرة الحديث

ها ، فهمت ، ماذا ستفعل؟

رانيا: شعت اتفقنا ☺️😅

#pak

خرج أحمد من طريقه إلى رنين هاتفه ووجد المتصل رانيا

أحمد: مرحبًا!

رانيا: نعم يا ابني الدنيا هل لك دخل بها؟

أحمد: حسنًا ، قلت لها المهم كما اتفقنا ، أغلق هاتفك وافعل ما قلته لك ، وسأرسل لها إيمان أختي.

رانيا: حسناً .. إلى اللقاء

أحمد: إلى اللقاء

توقفوا عن التعرف على إيمان (فتاة جميلة ونحيفة بشرة بيضاء وشعر أسود وعيون سوداء عمرها 20 سنة وهي مخطوبة لرفيق شقيقها أحمد فارس)

حاولت حنين الاتصال برانيا عدة مرات لكن هاتف رانيا مغلق

حنين تتنهد بحزن: يارب ريح قلبي ❤️

في الثانية بعد الظهر ، تذهب إيمان لتفعل ما قاله له شقيقها ، فتذهب إلى منزل حنين لتستقبلها والدة حنين بسعادة.

الأم: كيف حالك يا إيماني حبيبتي 😍

إيمان: بارك الله فيك يا حنين أين أنت الآن؟

الأم خبيثة: داخل قافلة على نفسها منذ عهد أحمد ، لم يهتم بها

إيمان: الله يحفظك خير البلدين جنون 😅😅

الأم: خف ، خذي دورك معها

إيمان: وهو أيضا يضرب 😂😂

تذهب إيمان إلى غرفة حنين وتقرع عليها وتفتح الباب لتجد حنين …

توقفوا هكذا لا أستطيع الكتابة أقسم بالله أني أعلم أنها صغيرة لكن إن شاء الله تعجبكم 😍

سنكمل آخر واحد قريبًا

قد يهمك أيضاً :-

  1. مصر - المخرج عادل عبده: الفنانون اعتذروا عن "حارة المدق" بسبب ...
  2. روابط الزمالك بالسعودية تكرم مرتضى منصور
  3. وتنطلق بطولة أمم إفريقيا لكرة القدم في جولة بالعاصمة الإدارية الجديدة بحضور وزير الرياضة
  4. تعرف على القنوات التي تبث مباراة المغرب والأردن في كأس العرب 2021
  5. يجعلني أشعر أنني رئيس الأهلي .. موسيماني يكشف تفاصيل لقاءاته مع الخطيب - Al-Ahly.com
  6. أخبار الزمالك اليوم الجمعة 3/12/2021 - اليوم السابع
  7. سيناريو السيد احمد زوجتك ار تي نفسها من بلكون شقتك وحاليا نحن في ...

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *