التخطي إلى المحتوى
يختتم منتدى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للمؤسسات الفكرية بمشاركة إقليمية واسعة

اختتمت أعمال منتدى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للمراكز الفكرية ، الذي نظمه مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة “دراسات” ، مساء الثلاثاء 23 نوفمبر 2021 م ، بالتعاون مع مراكز الفكر والمجتمع المدني. برنامج معهد لودر بجامعة بنسلفانيا ، تحت عنوان “مراكز التفكير: الشراكات والآليات”. الجديد في مواجهة الأزمات والأوبئة “عبر تقنية الاتصال بالفيديو.

وشدد الملتقى الذي شارك فيه عدد من مراكز الفكر وعدد من الباحثين والمتخصصين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، على ضرورة أن تولي مراكز الدراسة مزيداً من الاهتمام بمجال دراسة إدارة الأزمات والكوارث والاستعداد المسبق لـ سيناريوهات نصية من شأنها أن تمكن البلدان من التعامل مع هذه التحديات وجعل إدارتها أكثر كفاءة وفعالية. كما شدد المشاركون على ضرورة استثمار الدول في كافة الموارد الوطنية ، بما في ذلك مراكز الدراسة ، والاستفادة من تجارب الدول التي تميزت في هذا المجال. بدأ المنتدى أعماله ظهر الثلاثاء بكلمة افتتاحية ألقاها الدكتور جيمس ماجان ، مدير برنامج المراكز الفكرية والمجتمع المدني في معهد لودر ، أعرب فيها عن سعادته لاستضافة مركز دراسات هذا الاجتماع السنوي و مشاركة واسعة للمراكز البحثية في المنطقة ، شدد فيها على دور مراكز الفكر في التعامل مع القضايا الملحة وكيفية مواجهتها ، لا سيما تحدي جائحة كورونا ، وغيرها من القضايا الملحة ، وأشار إلى أن التحدي المتمثل في جائحة كورونا غير نمط التحديات والصعوبات المتعلقة بعمل المراكز البحثية والفكرية حول العالم وتأثيره على طبيعة حياة مجتمعات بأكملها. شدد مدير برنامج مراكز الفكر والمجتمع المدني على أهمية البحث في قدرة المراكز البحثية والفكرية على التكيف والاستجابة للمتغيرات في العالم ، بالإضافة إلى أهمية إبداء المرونة في التعامل مع التحديات في ظل التغيرات الجذرية. التي تعرضت لها المؤسسات العالمية نتيجة للوباء.

ورحب الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة رئيس مجلس أمناء مركز دراسات بالمشاركين في المنتدى الذي تستضيفه مملكة البحرين لأول مرة. وأشار سعادته إلى وجود عدد من التحديات التي تسود المنطقة منها ندرة المياه والأمن الغذائي والتغير المناخي. الصراعات ، وانتشار الأوبئة ، الأمر الذي يتطلب أن تلعب مراكز الفكر دورها في بلورة رؤى شاملة تتضمن حلولاً مبتكرة للتعامل مع هذه التحديات على المدى القصير والطويل ، مشيرًا إلى أن المراكز البحثية في المنطقة قد تفاعلت بمسؤولية عالية. نحو تحدي جائحة كورونا ، حيث مثّل جسراً فكرياً بين المجتمعات وصناع القرار من خلال مخرجات عديدة تمثلت في مختلف الأنشطة والتقارير والدراسات التي ساهمت في دعم الجهود الوطنية لمواجهة هذا التحدي في جميع دول المنطقة.

وأوضح الشيخ عبد الله بن أحمد آل خليفة أنه على الرغم من الإنجازات التي تحققت على المستوى الوطني ، إلا أنها يمكن أن تمثل الأساس لشراكات جديدة تشمل مناهج جديدة للتعامل مع تداعيات الوباء والتحديات المستقبلية التي قد يجلبها المستقبل.

وشدد أيمن بن توفيق المؤيد وزير شؤون الشباب والرياضة المتحدث الرئيسي في المنتدى على أهمية دور مراكز الفكر في تقديم بدائل لأصحاب القرار مستعرضا أبرز المخرجات البحثية التي نفذها مركز دراسات. خلال فترة الوباء ، وأكدت أنها كشفت عن معايير جديدة ساعدت وزارة شؤون الشباب والرياضة. في تقييم أوضاع الشباب في المملكة.

وأضاف أنه بناء على هذه الدراسات نتج عن مجموعة من المبادرات منها تشكيل صندوق الأمل لمشاريع الشباب الذي يساهم في الاستفادة من الفرص المتاحة وتحويلها إلى وظائف نوعية للمواطنين في المملكة.

وأشار وزير شؤون الشباب والرياضة إلى أن العديد من الدول المتقدمة حريصة على الاطلاع على تجربة البحرين ، وأشار معاليه إلى اهتمام سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب الوطني. المستشار الأمني ​​ورئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة ، في دور مراكز الفكر في خدمة المجتمع في جميع المجالات.

وتناولت الجلسة الأولى للمنتدى تأثير تحدي جائحة كورونا على منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: استمرار أو تغيير برئاسة الدكتور جيمس ماجان ، شارك فيها الدكتور عمر عودة رئيس الوفد الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا. لجنة الصليب الأحمر لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بدولة الكويت ، الدكتورة روبرتا جاتي ، كبيرة الاقتصاديين في البنك الدولي بالولايات المتحدة الأمريكية ، والدكتورة عبلة عبد اللطيف ، المدير التنفيذي من المركز المصري للدراسات الاقتصادية في جمهورية مصر العربية ، والدكتور بول سالم ، رئيس معهد الشرق الأوسط في الولايات المتحدة الأمريكية ، والسفير الدكتور منير زهران ، رئيس المجلس المصري للشؤون الخارجية في الدول العربية جمهورية مصر.

وركزت الجلسة على ضرورة وجود مراكز فكرية للمساهمة في صياغة خطط شاملة تتضمن سياسات مستدامة لتحقيق التوازن المنشود بين الحفاظ على الأمن الصحي ومراعاة الأثر على البيئة ، مع تفعيل عمل الأنشطة الاقتصادية المختلفة لضمان تلبية الاحتياجات الأساسية لمواطني الدول ، وناقش المشاركون تأثير الوباء على دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، حيث أشاروا إلى تداعيات الوباء المتعددة في مختلف القطاعات في المنطقة.

وشددت مخرجات الجلسة الأولى للمنتدى على دور مراكز الفكر في دراسة تأثير جائحة كورونا على أمن الدول التي تواجه صراعات داخلية ، وتطوير تلك الصراعات لتشكل تهديدا للأمن الإقليمي ، مشيرة إلى أهمية دراسة سبل الحفاظ على استمرارية الأنشطة التربوية في جميع المراحل مسترشدين بتجارب بعض الدول التي نجحت.

واستعرضت الجلسة الثانية تقارير دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حول كيفية تعاملها مع تحدي جائحة كورونا ، برئاسة البروفيسورة ناتالي كولبير المدير التنفيذي لمركز بلفر للعلوم والشؤون الخارجية بجامعة هارفارد في ولاية أريزونا. الولايات المتحدة الأمريكية ، والدكتورة مهى يحيى ، مديرة مركز مالكولم كير- كارنيجي للشرق الأوسط ، شاركوا في الجلسة. الدكتورة ابتسام الكتبي ، رئيسة مركز الإمارات للسياسات في الإمارات العربية المتحدة ، والدكتور نبيل بركاتي ، المدير التنفيذي للبرامج في المنتدى الاقتصادي المغاربي في تونس ، والبروفيسور أسامة الجوهري ، رئيس مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار في دولة الإمارات العربية المتحدة. جمهورية مصر العربية ، والدكتورة جيل مرسيانو ، الرئيس التنفيذي ، الدكتورة سهام الدريسي ، مساعد مدير مركز الفكر للدراسات والبحوث في جمهورية تركيا ، الدكتور نادر قباني ، مدير الأبحاث في مركز بروكنجز الدوحة بولاية قطر ، والدكتور محمد السلامي الرئيس المؤسس للمعهد الدولي للدراسات الإيرانية (الرصانة) بالمملكة العربية السعودية ، وعيادات الدكتور زيد مدير مركز الدكتور للدراسات الاستراتيجية في المملكة الأردنية الهاشمية.

وقدم المشاركون في الجلسة مجموعة من المقترحات التي تهدف إلى دعم خطط التعامل مع تداعيات تحدي جائحة كورونا ومنها مهمة مراكز الفكر في صياغة خطط الطوارئ للاستفادة من دروس مواجهة الوباء والمساهمة. لإعداد خطط الانتعاش من أجل تحقيق التوازن بين عمل القطاعات الاقتصادية المختلفة وتحقيق الأمن. صحي.

من جهة أخرى ، أثيرت عدة أفكار حول إجراء المسوحات واستطلاعات الرأي لمعرفة مدى تأثير الوباء على القطاعات المختلفة في المنطقة ، لتحديد أولويات العمل خلال المرحلة المقبلة ، بالإضافة إلى طرح مجموعة من أفكار تتعلق بضرورة إيجاد طرق لتحقيق التكامل الاقتصادي الإقليمي ، والتي يتم من خلالها توظيف المزايا. النسبية لكل بلد.

وأعرب المشاركون عن شكرهم وتقديرهم لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد وحكومة وشعب مملكة البحرين على استضافة هذا الملتقى ودعم دور مراكز الفكر في مواجهة الوطن. التهديدات الأمنية للدول بشكل عام ومخاطر تحدي جائحة كورونا بشكل خاص. وشكر مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة “دراسات” ممثلا بسعادة الشيخ عبد الله بن أحمد آل خليفة رئيس مجلس أمناء المركز على جهوده لإنجاح هذا الملتقى المهم الذي مثّلت جسراً فكرياً للتواصل بين مراكز الفكر في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، في وقت تتزايد فيه أهمية هذه المراكز ودورها المحوري في تحديد التهديدات للأمن القومي وآليات مواجهتها.

ومن المتوقع أن يعقب هذا المنتدى الإقليمي مؤتمر دولي يومي 6 و 7 ديسمبر 2021 م في فندق سوفيتيل الزلاق بمشاركة واسعة من أبرز مراكز الفكر على مستوى العالم تحت عنوان: ” مراكز التفكير والمتغيرات العالمية في عصر الأزمات “، بالتعاون بين مركز دراسات ومجمعات الفكر التابعة لبرنامج دراسات والمجتمع المدني التابع لمعهد لودر بجامعة بنسلفانيا بالولايات المتحدة الأمريكية.

قد يهمك أيضاً :-

  1. تردد قناة كأس قطر 2021 وجدول مباريات ربع نهائي كأس العرب 2021 - الثقافني
  2. تردد قنوات ssc على قمرى نايل سات وعرب سات - الثقافنى
  3. أوبك: مؤتمر تغير المناخ يستثني إلى حد كبير صناعة النفط والغاز
  4. رواية ملكة الأسد الخامسة والثلاثون لفاطمة حسن في موسوعة القصص ...
  5. نص ليلي الجزء الرابع بقلم سولير نصار في موسوعة القصص والروايات في جميع الفصول ...
  6. نص ليلي الجزء الثالث بقلم سولير نصار في موسوعة القصص والروايات ، جميع المواسم ...
  7. عبير صبري وزوجها يخطفان الأنظار على مواقع التواصل الاجتماعي بـ "قبلة"

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *