التخطي إلى المحتوى
وزير التموين: يكفي القمح حتى نهاية آذار وميزان السكر 3.2 شهر – أموال الغد

دكتور. أعلن علي المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية ، أن الاحتياطي الاستراتيجي للسلع آمن وكافٍ لعدة أشهر ، مبيناً أن احتياطي القمح يكفي لمدة 5 أشهر واحتياطي السكر يكفي لـ 3 ، شهرين على أن يبدأ موسم قصب السكر في يناير المقبل وموسم البنجر في فبراير.

وأشار خلال كلمته في مؤتمر نظمته مؤسسة “مصر أمانة” اليوم إلى أن احتياطيات النفط كافية لمدة 5 أشهر ، بينما حققنا الاكتفاء الذاتي من الأرز ، مشيرا إلى أننا بدأنا في استلام الأرز من المزارعين وهم أيضا. لديها احتياطي إنتاج من العام الماضي يكفي حتى منتصف فبراير.

وعن اللحوم والدواجن قال المصيلحي ان لدينا دواجن تكفي بنسبة تصل الى 97٪ مشيرا الى ان ما بين 5 الى 10 الاف طن يتم استيرادها خلال فترة الشتاء بسبب صغار المقرضين الذين يتخلون عن دورة الدواجن بسبب ارتفاع التكلفة. . وتفوق عدد كبير من الدواجن بسبب انخفاض درجات الحرارة بالإضافة إلى الاستيراد قبل رمضان تحسبا لارتفاع معدلات الطلب.

وأوضح المصيلحي أن اللحوم الحية يتم الحصول عليها من خلال توقيع اتفاقية مع شركة اتجاهات السودانية لتوريد لحوم حية يتم ذبحها في مسلخ أبو سمبل وتحويلها إلى منافذ البيع القابضة. توفر الزراعة اللحوم من خلال مشروع إحياء لحوم الأبقار ، وكذلك ما تقدمه الخدمة الوطنية من تربية أنواع معينة من العجول ، مع ملاحظة أن جميع احتياجات المواطنين تُلبى خلال عيد الأضحى بأسعار مناسبة نتيجة توفر البضاعة. .

وشدد المصيلحي على أنه مع أهمية توافر السلع يجب أن يكون المواطن قادراً على الوصول إليها ، من خلال وجود شبكة توزيع منضبطة من خلال توفير مخازن استراتيجية وإقليمية وفرعية ونقاط توزيع ، مشيراً إلى على مستوى القرى والنجوع والمزارع أنشأت الوزارة أكثر من 6000 منفذ “شراكتي” لزيادة العرض مما سيحد من ارتفاع أسعار السلع.

واستجابة لمطالب البعض بفرض سعر إجباري لتعويض ارتفاع أسعار السلع ، زعم المصيلحي أن الدستور المصري ينص على أن الاقتصاد المصري اقتصاد حر ومنضبط ، ولا يمكن تحديد سعر السلع لأنه سيفتح. باب لا يمكن السيطرة عليه من السوق السوداء لوجود سعرين للسلع مما يدل على أن الأسواق مسيطر عليها من خلال الهيئة العامة لسلامة الغذاء لضمان جودة البضائع ، كما يتم إجراء رقابة لتجنب احتكار وحجم البضائع .

وأوضح المصيلحي أنه في حالات وظروف وسلع معينة ، يمكن لوزير التموين والتجارة الداخلية التدخل لتحديد سعر سلعة معينة ، مثل ما حدث في عام 2017 ، مع أزمة السكر التي نشأت نتيجة عدم الانضباط. الممارسات. مما أدى إلى زيادة سعر الكيلو إلى 20 جنيهاً مع قلة البضائع في نقاط البيع ، مشيراً إلى أنه بعد موافقة مجلس الوزراء تم تحديد سعر كيلو السكر عند 11.5 جنيهاً ، ثم تم تخفيضه إلى 10 جنيهات.

وعن الدعم قال المصيلحي إن إجمالي عدد المستفيدين من المواد الغذائية بلغ 64 مليونا وهو مقيد بـ 23 مليون بطاقة فيما بلغ عدد متلقي الخبز 71 مليونا.

وأضاف أنه يتم إنتاج ما بين 250 و 270 مليون رغيف خبز يوميا ، و 750 ألف طن قمح شهريا ، و 120 ألف طن سكر شهريا ، و 70 ألف طن زيت ، إضافة إلى 37 إلى 40 ألف طن أرز شهريا.

وردا على سؤال حول مدى إمكانية تحقيق الاكتفاء الذاتي من السلع الاستراتيجية ، قال المصيلحي إنه لا توجد دولة في العالم تحقق الاكتفاء الذاتي في جميع السلع ، ولكن يمكنها تحقيق الاكتفاء النسبي ويمكن للحكومات زيادة نسبة الاحتياطيات السلعية لديهم ، مشيرا إلى أن الوزارة وبالتعاون مع وزارة الزراعة تقوم على التوسع في زراعة النفط وزيادة إنتاجيتها لتقليص فجوة الاستهلاك.

وأشار إلى أنه تمت الموافقة على زراعة 250 ألف فدان بنظام الزراعة التعاقدية للبذور الزيتية و 100 إلى 150 ألف فدان من عباد الشمس.

وبخصوص سجل التجارة الداخلية ، قال المصيلحي إن التجارة الداخلية في مصر تعاني من سوء التخطيط والتنظيم ، حيث يوجد 5 ملايين تاجر ، لكن سلاسل التوريد لا تتماشى مع النظام ، وظهر الاستهلاك وخطورة ذلك عندما رفعت الدولة الإعانات على الوقود ، مما أدى إلى زيادة تكلفة النقل ، والتي تمثل نسبة تتراوح من 15 إلى 20٪ من سعر السلع.

وأضاف أن ما يشهده العالم اليوم لم يحدث خلال الأزمة العالمية لعام 2008 ، حيث ارتفعت أسعار النفط والغاز والشحن بشكل حاد وتضاعفت تكلفة نقل الحاوية بمقدار ألفي دولار لتصل إلى 14 ألف دولار إلى 15 ألف دولار.

ولفت إلى أن ارتفاع سعر النفط فوق 60 دولارا للبرميل يرفع أسعار جميع المنتجات الزراعية التي يعاد استخدامها في وقود الديزل الحيوي ، إضافة إلى الزيوت ، وكذلك السكر المستخدم في الصناعة. الإيثانول الذي يستخدم كديزل حيوي. نوع من الطاقة النقية ، وليس البنزين.

ولفت إلى أن الأزمة الحالية كان لها آثار غير مباشرة ، حيث أن البرازيل ، أكبر منتج للسكر ، مع ارتفاع أسعار الوقود في استخدامه لتوفير الطاقة ، وبالتالي انخفض العرض وازدادت الأسعار ، وكذلك روسيا التي تعتبر أكبر منتج للقمح في العالم ، بفائض 35 مليون طن من المنتجات الجاهزة للتصدير بوضع معدل تصدير 78 دولار للطن ، مع ملاحظة أن سعر طن القمح ارتفع من 250 دولاراً إلى 361 دولاراً في أربعة أشهر. .

وشدد على ضرورة تحمل كافة فئات الناس فاتورة ارتفاع الأسعار ، مشيرا إلى أن الحكومة لا تستطيع تحمل جميع الفروق السعرية لأنها ستزيد عجز الموازنة وتزيد الديون ، مما يؤدي إلى انخفاض حجم الاستثمار ، وهكذا. نجد أن عجلة الاقتصاد بدلاً من أن تتحرك تتوقف.

وحذر المصيلحي من خطورة الركود الاقتصادي بسبب الموجة التضخمية التي تؤدي إلى ارتفاع الأسعار وهبوط معدلات الشراء ونقص فرص العمل ، الأمر الذي ينذر بالركود.

وأشار إلى أنه تم وضع خطة تطويرية لقطاع التجارة الداخلية ووافقت عليها القيادة السياسية في أكتوبر 2017 ، والتي تتضمن إنشاء مناطق لوجستية إقليمية أو مستودعات استراتيجية ومناطق تجارية مجمعة ، وأشار إلى أن تنمية التجارة الداخلية بالهيئة قد قامت تنفيذ 22 مشروعًا في 18 محافظة تقدم نظام حق الانتفاع لمدة تصل إلى 35 مشروعًا للقطاع الخاص.

وبخصوص المشروع الوطني للصوامع ، قال المصيلحي إنه في عام 2014 لم يكن لدى مصر سوى 1.2 مليون طن من السعة التخزينية ، حيث تم تخزين القمح في كيس من الأرض ، مما يترتب عليه خسارة ما يقرب من 10٪ ، وأشار إلى أن حجم الصوامع . يبلغ استهلاك مصر نحو 10 ملايين طن سنويا أي مليون طن من المخلفات تعادل 5 مليارات جنيه سنويا (5500 جنيه للطن) ، علما أن الطاقة التخزينية الحالية تبلغ 3 ملايين و 4 ملايين طن وتكلفة المشروع 7.7 جنيه. مليار.

وأشار إلى أنه مع خطة الحكومة لزيادة المساحة الزراعية في منطقة توشكى سيتم إنشاء مزرعة صوامع توشكى 1 وتوشكي 2 وشرق العوينات وفي منطقة دندرة بقنا لقربها. للقطارات والأنهار والطرق.

قد يهمك أيضاً :-

  1. هنا .. >> الآن تردد قناة أون تايم سبورت 2021 لمتابعة مباراة الأهلي والزمالك اليوم ...
  2. استقبال إشارة تردد قناة توم وجيري الجديدة 2022 ومشاهدة أروع الأفلام الكرتونية للأطفال ...
  3. نص النبض للجزء الأول والثاني من تأليف ريم محمد في موسوعة القصص والروايات كلها ...
  4. تردد قناة Angel على النايل سات 2022
  5. تردد قناة الشريعة على النايل سات 2022
  6. تردد قناة الشبكة العربية على النايل سات 2022
  7. رواية # الابداع_الذئاب_الجزء_السادس_للسلطان زماني في موسوعة القصص و الروايات ...

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *