التخطي إلى المحتوى
يشتكي المزارعون من ارتفاع أسعار الأسمدة المدعومة



كتبت- يارا صابر:


تاريخ الإرسال: الأربعاء ، 24 نوفمبر 2021 – 21:03 | آخر تحديث: الأربعاء 24 نوفمبر 2021-9: 03 مساءً

الفلاحون: يزيد سعر الأسمدة الزراعية من معاناة المزارعين
“الزارع”: ارتفاع أسعار الغاز عالمياً وراء ارتفاع جديد وقرار نتيجة التغيرات في السوق العالمية
اشتكى قطاع من الفلاحين من ارتفاع أسعار الأسمدة في الجمعيات الزراعية بعدة محافظات ، إضافة إلى عدم كفاية الأسمدة في الجمعيات حتى الآن. وهذا يجبرهم على شراء الأسمدة في السوق الحرة بأسعار باهظة تصل إلى 500 جنيه للجوال ، في وقت أكدت فيه وزارة الزراعة أن زيادة الأسعار كانت ضرورية بعد ارتفاع أسعار الأسمدة على المستوى العالمي.
قال موسى توفيق ، مزارع من محافظة المنيا ، ويملك 30 هكتارا معظمها يعمل بزراعة القمح بالإضافة إلى بعض الخضروات ، أن ارتفاع أسعار الأسمدة يزيد من معاناة الفلاح ، مشيرا إلى أن ارتفاع الأسعار فيما بعد يعني ذلك الدعم. للأسمدة الزراعية اختفى إلى حد كبير.
وأضاف توفيق ، في تصريح للشروق ، أن الأسمدة في الجمعيات الزراعية لم تتوافر حتى الآن إلا بكميات قليلة للغاية ولا تساعد في الزراعة ، معتبرا أن التأخير في صرف الأسمدة المدعومة يتسبب في دمار زراعتنا ، وأن ليست الحالة الوحيدة ، لكن هناك العديد من المزارعين الذين يعانون من عدم تلقي حصصهم من الأسمدة حتى الآن.
ويشير توفيق إلى أن كميات السماد التي تتلقاها الجمعية الزراعية لا تكفي لربع المساحة المزروعة ، الأمر الذي تسبب في نقص الإمداد للمزارعين ، وتابع: “تابعوا الفلاحين. لقد وصلنا إلى مرحلة في ما نرغب فيه. لا تفعل. زرع المزيد من الأراضي “.
في حين قال أحمد سمير ، مزارع في حكومة أسيوط ، صاحب 20 هكتارا يزرع منها القمح ، إن الوزارة عندما رفعت أسعار الأسمدة الزراعية ، استندت إلى ارتفاع الأسعار العالمية ، مشيرا إلى أن المحاصيل الزراعية يجب أيضًا تسويقها بالسعر الدولي.
ودعا سمير إلى زيادة الدعم للمزارعين حتى لا يتخلى الفلاحون عن الزراعة ، قائلاً: “لقد وصلنا إلى النقطة التي نزرع فيها فقط ما نحتاجه .. بالتأكيد لن ننفق الأرض على الأسمدة. وبعد ذلك نخسر ما أنفقناه “.
يؤكد سمير أنه حتى الآن لم يصرف الأسمدة من الجمعية الزراعية ، وهو نفس الحال بالنسبة لمحافظات صعيد مصر ، رغم أن الأمر يختلف عن محافظات الوجه البحري ، داعيًا الانتباه إلى حكومات الصعيد وزراعته وحيوانه. توريد الأسمدة بشكل منتظم ومستمر.
من جهتها قالت مجدي الشرقي رئيس مجلس ادارة الجمعية العمومية للاصلاح الزراعي ان ارتفاع اسعار الاسمدة كان متوقعا منذ 6 اشهر بالتزامن مع السعر العالمي للاسمدة وكان على الدولة ان تجد توازن في الأسعار خاصة مع ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي عالميا.
وأضاف الشرقي لـ “الشروق” أن الأزمة الحقيقية ليست في ارتفاع أسعار الأسمدة الزراعية ، بل في توريد الأسمدة للجمعيات الزراعية ، وأشار إلى أنه لا بد من إيجاد حل يجبر الشركات على توريد أسمدةها. . تشارك في وزارة الزراعة بأكملها والتي تبلغ 65٪ منها 55٪ في الجمعيات الزراعية و 10٪ في السوق الحرة.
وأوضح أن الوزارة عرضت الأسمدة على الجمعيات الزراعية الأحد الماضي ، بالأسعار الجديدة التي تتراوح بين 230 و 245 جنيها للجوال ، مشيرا إلى أن فرق السعر لا يعني أي أزمة للمزارع في حال تجاوزها بالكامل. تتوفر حصص الأسمدة من الجمعيات الزراعية في المواعيد المحددة حتى لا تضطر إلى شراء الأسمدة في السوق الحرة بأسعار مرتفعة.
وأشار الشراقي إلى أن شركات الأسمدة تستفيد على حساب المزارعين ومحصولهم من خلال تصدير الأسمدة للخارج ، ويجب اتخاذ قرار حازم بإجبار المزارعين على توريد الأسمدة حتى لا يزيدوا أحمالهم.
وأشار إلى أن بعض المزارعين بدأوا استخدام السماد العضوي إلى جانب السماد الآزوتي بسبب ارتفاع سعره ، مشيرا إلى أن سعر السماد العضوي أصبح 2000 جنيه للطن مقابل 400 جنيه للطن مؤخرا ، موضحا أن الأمر ليس كذلك. من الممكن الاعتماد فقط على الأسمدة العضوية واستبدالها بالنيتروجين ، وأن الأسمدة العضوية يمكن أن تكون مكملاً وليس بديلاً من طرف إلى طرف.
وأوضح الشراقي أن زيادة سعر الأسمدة الزراعية بنسبة 50٪ سيؤدي إلى زيادة المحاصيل الاستراتيجية بنسبة 30-40٪ على الأقل ، ومن بين هذه المحاصيل “البنجر وقصب السكر” ، مشيراً إلى أن زيادة سعر شراء القمح. أردب إلى 900 جنيه إسترليني بدلاً من 820 جنيه إسترليني للأردب لجعله سعرًا عادلًا للمزارع.
من جانبه قال علي عودة رئيس الجمعية العامة للائتمان الزراعي: إن زيادة سعر توريد الأسمدة لوزارة الزراعة أمر ضروري للشركات بعد ارتفاع السعر الإجمالي للأسمدة وسعر الطن. . يصل إلى 15000 جنيه إسترليني ، في الوقت الذي تقدم فيه الشركات طنًا من الأسمدة للجمعيات الزراعية مقابل 3000 جنيه إسترليني ، مما يضطرهم إلى تصدير الأسمدة إلى الخارج.
وأضاف عودة في الشروق أن قرار رئيس الوزراء أجبر شركات النفط على مراقبة شركات الأسمدة وكمية الغاز التي تستهلكها تلك الشركات حتى تتمكن الوزارة من معرفة الكمية التي تنتجها الشركات من خلال كمية الغاز. مستخدم ، مشيرا إلى أن الشركات التي تفشل في تسليم الحصة المقررة لن يسمح للأسمدة بتصدير كيس واحد للخارج.
من جهته ، أرجع عباس الشناوي رئيس قطاع الخدمات الزراعية بوزارة الزراعة ارتفاع أسعار الأسمدة المدعومة إلى ارتفاع أسعار الأسمدة والغاز عالمياً والمستلزمات الزراعية ، وأشار إلى ارتفاع سعر طن من الأسمدة. بلغت قيمة السماد عالمياً 14 ألف جنيه ، ونتيجة لذلك أضيفت أحمال التصنيع إلى مصانع الأسمدة بسبب مدخلات الإنتاج العالية ، حتى أن تكاليف إنتاج المصنع من الأسمدة المدعومة أعلى من السعر الذي نحصل عليه ، حيث نحصل على 3 جنيهات للطن.
وأضاف الشناوي أن قرار زيادة أسعار الأسمدة المدعومة ينسجم مع المتغيرات العالمية ، لأن سعر الكيس يتجاوز 500 جنيه عالميا ، وقال: “أما بالنسبة لأحمال الفلاحين ، فقد ارتفعت تكلفة الفدان. بـ 200 جنيه إسترليني فقط ، وهذه ليست مشكلة كبيرة ويجب على المزارع مقارنتها بالأسعار الدولية “.
من جهة أخرى قال النائب هشام الحصري رئيس لجنة الزراعة والري بمجلس النواب ، إن هذه القرارات جاءت نتيجة جهد كبير خلال الفترة الماضية وانسجام بين السلطتين التشريعية والتنفيذية ، لاستكمال. مساندة الفلاح مشيرا الى ان وزارة الزراعة هى موطن الفلاح المصرى للسلطة التنفيذية ولجنة الزراعة والرى موطن الفلاح فى المجلس التشريعى.
وشدد الحصري في تصريحات للصحافة ، على أن ما تم اتخاذه هو دعم الفلاح ، حيث كان يشتري عمليا سمادًا بسعر أعلى بكثير من الموصوف دون التخلص منه ، مشيرًا إلى أن لجنة الزراعة والري بالمنزل وشكل النواب لجنة مصغرة من أعضائها لمراقبة النظام والتنسيق مع وزارة الزراعة لإزالة معوقات تطبيق النظام على أرض الواقع.

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية أسير الفهد الجزء التاسع عشر تأليف ندى أحمد في موسوعة القصص والروايات كل الفصول ...
  2. رواية جهنم رحيم 2. (انتقام الابناء) # الثانية. # كتب_ميرا_أبو الخير. في موسوعة ...
  3. سيناريو الحب غير المشروط الجزء العاشر لروان فايز في موسوعة القصص والروايات كلها ...
  4. جوليان لي يكتب: متحور كورونا الجديد يزيد الضغط على "أوبك +" البورسانيوز
  5. تزامنًا مع محاكمتهم الاتهامات الموجهة للمتهمين بـ "تبني أفكار القاعدة"
  6. انخفضت أسعار الصرف في منتصف تداولات يوم الاثنين ، 29 نوفمبر
  7. تعليق ناري من ميدو حول الخلاف بين موعد مونديال الأندية وكأس الأمم الأفريقية - سبورت 360

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *