التخطي إلى المحتوى
7 فروق بين نجيب ساويرس وهاني شاكر

تحمي نقابة الفنانين أخلاق المجتمع المصري من العبث والعبث.
ورجل الأعمال يفرض أخلاق مجتمع الجونة بنصف الموهوبين وعصابات المهرجانات
“على باب الوزير” حلاوة العنتبلي تستهزئ بأخلاق توفيق الدين.

هيثم وحيد

نحن لا نتدخل في نوايا أحد لأننا أولاً وقبل كل شيء لدينا الله الظاهر والداخلي .. ويبدو لرجل الأعمال نجيب ساويرس أنه لا علاقة له بالفن سوى البحث عن المتعة البصرية دون الالتفات إلى المحتوى ، لذا هجومه على الفنان الكبير هاني شاكر نقيب الموسيقيين بسبب عصابة أغاني المهرجانات التي لا تتمتع بالصوت ولا بالصورة ولا أدنى أخلاقيات المهنة بل بالآداب العامة ، هو نفس حماسه وحيويته. تبني مهرجان الجونة الذي يفترض أن يكون مهرجان سينمائي لكننا لا نسمع عن فنه بقدر ما نتابع أخبار الفساتين غير البالية أو اتجاهات نصف النجوم.

يبدو أنه داعم رئيسي لفن الفن ، وفن العبث بقيم وأخلاقيات الفن ، وحتى في المجتمع ككل. والسؤال هنا ما علاقة رجل الأعمال الاقتصادي بتقييم الفن والفنانين ورسم خارطة القيم الفنية والأخلاق للمجتمع .. ما لم يكن طالب فنون وموهوب .. ولكن إذا لم يكن كذلك فهو كذلك. أكثر ما يجب أن يكون عليه أن يكون منتجًا وداعمًا للصناعة وليس مدمرًا لها .. ولهذا نرى أصواتًا كثيرة ارتفعت وتدل على أن هذا قد يكون مؤامرة على مصر وفن مصر. ما يفعله هو تدمير الفن سواء كان سينما أو موسيقى. من كان عارياً لا علاقة له بالفن ولم يفكر في إنتاج فيلم واحد ذي قيمة فنية تتجاوز الفن المصري .. لكن ما حدث هو تشويه للفن والفنانين المصريين ، يعيق دورهم وشكلهم وشكل الفن المصري. ومحاولة تقصيرها بفستان عاري وبدلة بدون قميص.

بمرور الوقت ، سيجعل هذا قيادتك الفنية لا تستحق الفكر المحترم الذي يقدمه الفن. بل ستتحول القيادة إلى رياضة عري وعري .. إليكم سؤال ساذج من شخص ساذج مثلي (هذه الحبكة ليست مؤامرة ، مثقف ، سينما). الموسيقيون .. لا شأن لنا بإعجابه بهاني شاكر كمطرب أم لا. نحن مهتمون فقط بما يحاول أن يفرضه علينا من فن من شأنه تدمير شكل ومضمون الفن المصري ، وكأنها مؤامرة من الداخل تتماشى مع مؤامرة الخارج. جامعة عربية.

لقيادة أمثال هؤلاء المشوهين فنيا المشهد الفني في مصر ، لتصبح مصر بعد أن كانت رائدة الفن العربي ومصدر الذوق الراقي ، إلى مصدر الأصوات المتنافرة ، والممثلين المكسورين ، ونجوم العري والإغراء. لا قيمة لها لمن ينسى ما فعلته روتانا مع نجومنا في عالم الغناء منذ سنوات عندما وقعت مع معظمهم عقود احتكار بمبالغ خيالية. الوهاب والقليل الآخرون الذين قفزوا من سجن روتانا وأنقذوا أنفسهم.

لكن الجديد لم يجد مكانًا له ليكون حاضرًا ، وساعدهم من داخل المصريين في ذلك من تراجع شركات إنتاج الكاسيت وفشلها في مواكبة التطور في وسائل التواصل الاجتماعي ، ليبلغنا بذلك عصابة المهرجان بفن جديد أقرب إلى تجارة المخدرات .. وموقف رجل الأعمال من قرار نقابة المهن الموسيقية لإصلاح سوق الغناء بصوته ، حتى الكلام العادي ، لا يعرف كيف ينطقه .. و كلمات تنشر الفسق بين شباب المجتمع ، بحسب موقف المعلمة حلاوة العنتبلي في فيلم على باب الوزير ، حيث فرض ثقافة أيثية من شأنها الإضرار بقيم وأخلاق المجتمع.

و ما سبق نجد 7 خلافات بين هاني شاكر و نجيب ساويرس .. أولهم هاني شاكر فنان حقيقي يبحث عن القيمة الفنية و يكتسب أصوات حقيقية و شعراء و ملحنين من شأنها النهوض بالفن المصري .. بحث ساويرس للأعمال التجارية وتقديس قيمة الكسب المادي دون مراعاة قيم المجتمع وأخلاقياته.

وهناك من يسألني ماذا ربح من هذا ماليا. ما هي المصاريف التي أنفقها في الجونة للدعاية له ولشركاته الموعودة بالمجان بالإضافة لوجود رعاة معلنون .. ثانيًا هاني شاكر لا يمنع حرية أحد أو فن أي شخص بل فتح وسقط باب الاختبار للجميع وسقط كل منهم سواء صوتوا أو كلمة أو تعليم حفاظا على مضمون الفن واحترام الواقع.

ويرفض ساويرس الرأي الآخر ويريد أن يفرض أمثال هؤلاء المضطربين فنيا على الواقع دون مراعاة تكوين ضمير الشباب الذين ما زالوا في مرحلة التكوين الفكري والفني. هاني شاكر وانه لا يحب سماعه ولا يحبها كمطرب.

رابعاً هاني شاكر لا يتكلم في مجال ليس من اختصاصه لغرض الشهرة. بل هو جوهر عمله. إنه لا يتحدث عن الاقتصاد أو العمل الذي لا يفهم فيه. أما ساويرس فهو يتدخل في أمر لا يخصه ولا يدرس ولا حتى خبير جيد فيه ، وكلاهما له مجاله.

خامساً هاني شاكر لا يريد العبث بعقول الأجيال الجديدة وبناء ضميرهم على أسس سليمة ومحاولة الحفاظ على الفن الجيد والمحترم .. قدم ساويرس مهرجان الجونة وشجع عصابات المهرجان .. حتى عندما بنى وبنى سنيما لسنوات باعها بحثا عن ربح وليس لإثراء الحركة السينمائية.

سادساً ، كل من دعم هاني شاكر من الفنانين والنقاد والمشجعين لديهم مواهب حقيقية وفكر جاد ويخشى انهيار مجتمعنا.

أما الذين دعموا ساويرس فهم نصف فنانين ومنتقدين من مجتمع الجونة .. سابعا حاول حلاوة العنتبلي فرض ثقافته على توفيق الدقن في فيلم على باب الوزير.

.

قد يهمك أيضاً :-

  1. ترتفع أسعار الذهب تحسبا لبيانات التضخم الأمريكية واجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي
  2. أزهري يدافع عن إجابة صلاح عن الكحول: قانوني وعلاجي
  3. أزهري يدافع عن إجابة صلاح عن الكحول: قانوني وعلاجي
  4. المنوفية التعليمية تلتقي ممثلين عن مشروع "القوى العاملة المصرية" ودعم التوظيف "GIZ"
  5. محمود سامح "البطل الذي حارب السرطان": قصتي ستصل إلى العالم أجمع
  6. تألق رباعي الزمالك في التقسيم الفني
  7. وزير الرياضة يلتقي مجلس اتحاد رفع الأثقال

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *